اعتقالات في فرنسا وإسبانيا لوقف تمويل منظمة ايتا   
الثلاثاء 1427/5/23 هـ - الموافق 20/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 23:12 (مكة المكرمة)، 20:12 (غرينتش)

اعتقال أحد مؤسسي إيتا بين موقوفين في إسبانيا وفرنسا (الفرنسية-أرشيف)
أفاد مصدر رسمي إسباني بأن خولين مدارياغا أحد مؤسسي حركة إيتا الانفصالية هو بين 12 شخصا أوقفوا الثلاثاء في فرنسا وإسبانيا في عملية لوقف تمويل المنظمة الباسكية.

وكان مدارياغا "73 عاما" يقيم في سان بي سور نيفيل قرب حدود فرنسا مع إسبانيا، وقد أعلن في 24 مارس/ آذار الماضي يوم بدء تطبيق إيتا لوقف شامل لإطلاق النار، أن المنظمة علقت هجماتها نتيجة تزايد ضغوط الشرطتين الإسبانية والفرنسية خاصة ضغوط المجتمع الباسكي.

وكان مدارياغا في العشرين من العمر عندما أسس المنظمة عام 1959 بعد فشل محاولة لإجراء تقارب مع الديمقراطيين المسيحيين بالحزب القومي الباسكي.

وأوقف سبعة أشخاص بفرنسا وخمسة آخرون بإسبانيا في إطار عملية تولى القاضيين الإسباني فرناندو غراندي مارلاسكا والفرنسية لورانس لو فير تنسيقها حسب ما أفاد مصدر قضائي إسباني.

وذكر المصدر أن المشتبه بهم وسطاء في عملية جمع ضريبة الثورة، وهو نظام أقامته إيتا لجمع أموال من المقاولين أساسا في بلاد الباسك.

وقالت وزارة الداخلية الإسبانية إن الجهاز الذي تم تفكيكه كان ينشط منذ 20 عاما لجمع ضريبة الثورة وإدارتها.

في إطار هذه العملية تم حجز أملاك قدرت قيمتها الإجمالية بـ700 ألف يورو، وتجميد أكثر من 50 حسابا مصرفيا بإسبانيا وفرنسا.

والمعتقلون من أصل إسباني وبينهم أنجل أوربي أباثولو الذي يعتقد أنه زعيم شبكة جمع الأموال لإيتا وجولين مادارياجا المؤسس المشارك لإيتا.

وجاءت هذه الاعتقالات قبيل بدء عملية سلام مع منظمة إيتا، حيث ينتظر أن يعلن رئيس الوزراء خوسيه لويس ثاباتيرو محادثات السلام الأربعاء. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة