باكستان تعلن مقتل صهر الظواهري في الغارة الأميركية   
الأحد 1427/1/14 هـ - الموافق 12/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:22 (مكة المكرمة)، 21:22 (غرينتش)

مشرف أكد أن الظواهري كان يمكن أن يكون موجودا في منزل استهدفته الغارة
(الفرنسية-أرشيف)

أعلن الرئيس الباكستاني برويز مشرف أن أحد أقرباء الرجل الثاني في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري، كان بين القتلى الخمسة الذين سقطوا في الغارة الأميركية على قرية باجور الباكستانية في الشهر الماضي.

وقال مشرف في كلمة أمام حشد من الزعماء القبليين في بلدة تشارسادا شمال غرب باكستان، إن الظواهري كان يمكن أن يكون موجودا في المنزل الذي استهدفته الغارة, لكنه لم يحضر.

وأشار إلى أن قياديا آخر من القاعدة قتل في الغارة أيضا، وكان من المطلوبين الذين رصدت واشنطن مكافأة قدرها خمسة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تقود لاعتقالهم.

ورغم أن مشرف لم يكشف هوية القتيلين، إلا أن مسؤولين استخباراتيين باكستانيين قالوا إن الأول مغربي ويدعى عبد الرحمن المغربي وهو صهر الظواهري، والثاني يدعى مدحت مرسي السيد عمر وهو خبير متفجرات مصري مطلوب لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، بشبهة تدريب مقاتلين أجانب في أفغانستان قبل الإطاحة بنظام طالبان عام 2001.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة