الحكومة الفدرالية أمثل الحلول للعراق   
الأحد 1425/11/21 هـ - الموافق 2/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:10 (مكة المكرمة)، 7:10 (غرينتش)
شغل العراق حيزا كبيرا في الصحف البريطانية الصادرة اليوم، فبينما دعا بعضها إلى إقامة حكومة فدرالية في العراق لتجنب الصراعات العرقية، تحدثت أخرى عن الجهود الأممية لحشد أصوات العراقيين في الخارج، كما تحدثت عن الانتخابات الفلسطينية وإرسال قوات بريطانية إلى السودان.
 
"
الحل الأمثل في العراق لتحاشي الحروب والقتل ومن ثم جلب السلام إلى البلاد هو قيام فدرالية ثلاثية الأطراف شيعية وسنية وكردية
"
تايمز
حكومة فدرالية
فقد استعرضت صحيفة تايمز الوضع في العراق وقارنت هذا الوضع بما حدث مع دول البلقان التي انغمست في حروب أهلية ومجازر إبان الحرب العالمية الثانية.
 
وتقول الصحيفة إن الحل الأمثل في العراق لتحاشي الحروب والقتل ومن ثم جلب السلام إلى البلاد هو قيام فدرالية ثلاثية الأطراف شيعية وسنية وكردية. وعلقت على الأحداث الدامية في العراق بأنه من الحمق الاعتقاد بأن الانتخابات القادمة ستجلب الديمقراطية للبلاد.
 
وتابعت الصحيفة أن العواقب ستكون وخيمة في العراق إثر الانتخابات حيث سيتحول السنة الذين كانوا يحكمون البلاد إلى أقلية في دولة ديمقراطية متحدة ويرغبون بتخريب هذه الدولة التي تحاول الولايات المتحدة الأميركية صنعها.
 
واعتبرت الصحيفة أن إخفاق الأميركيين في التعامل مع الفترة الانتقالية يجعل من الامور أكثر سوءا وذلك بالسماح للسنة العرب غير العراقيين الدخول إلى البلاد وإضافة بعد إرهابي.
 
"
خصصت الأمم المتحددة 50 مليون جنية استرليني بغية الوصول إلى قرابة أربع ملايين عراقي في الخارج ليدلوا بأصواتهم الانتخابات الهامة جدا في تقرير مصير بلادهم الشهر
"
أوبزيرفر
العراقيون في الخارج
وتحت عنوان "الانتخابات العراقية متمسكة بأصوات الخارج" أفادت صحيفة أوبزيرفر أن الأمم المتحددة خصصت 50 مليون جنيه إسترليني بغية الوصول إلى قرابة أربع ملايين عراقي في الخارج حتى يتسنى لهم الإدلاء بأصواتهم والمشاركة في العملية الانتخابية الهامة جدا في تقرير مصير بلادهم الشهر المقبل.
 
وذكرت الصحيفة أن آلاف المتطوعين في 15 دولة يعملون على قدم وساق لتسجيل العراقيين ممن تفوق أعمارهم 18 سنة في أكبر عملية من نوعها.
 
وقالت إن في بريطانيا -التي تؤوي أكبر جالية عراقية تصل إلى 250 ألفا- سيتم تخصيص ثلاثة مراكز لتسجيل الناخبين وسيقوم عليها العراقيون المقيمون هناك، بيد أن الأمن سيبقى بأيدي قوات الشرطة المحلية وبإشراف الجهاز الأممي المفوض من قبل مفوضية الانتخابات العراقية. 
 
صفعة من حماس
 وفي الشأن الفلسطيني تناولت صحيفة صنداي هيرالد الانتخابات معتبرة أن تحاشي حماس المشاركة في الانتخابات الرئاسية الفلسطينية صفعة لآمال محمود عباس.
 
وذكرت الصحيفة أن تراجع شعبية حركة فتح تأتي بسبب إصرار قادتها على دفع واستئناف محادثات السلام مع إسرائيل في الوقت الذي تتعهد فيه حماس بتدمير إسرائيل ومعارضة المفاوضات.
 
"
القادة العسكريون ببريطانيا تلقوا أوامر بإعداد خطط لإرسال ثلاثة آلاف جندي إلى إقليم دارفور وسط مخاوف بتفاقم الأزمة الإنسانية
"
ذي إندبندنت
قوات بريطانية لدافور

أفادت صحيفة ذي إندبندنت أن بريطانيا على استعداد لإرسال جنود بريطانيين إلى دارفور العام القادم.
 
وذكرت الصحيفة أن القادة العسكريين تلقوا أوامر بإعداد خطط لإرسال ثلاثة آلاف جندي إلى الإقليم المضطرب وسط مخاوف بتفاقم الأزمة الإنسانية.
 
وأضافت أن موضوع نشر القوات البريطانية في دارفور سيتم مناقشته مع القادة العسكريين في أوائل الشهر المقبل.
 
ونقلت عن وزير قوله "إذا قررت التدخل فلا بد من المضي قدما بأقصى سرعة".
 
وقالت الصحيفة إن هذه الخطوة جاءت كجزء من القوات الأوروبية للرد السريع، حيث أكد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير رغبته بأن يكون "عمليا بأسرع ما يمكن عام 2005".
 
وكالة هرمجدون
 وفي موضوع آخر كشفت ذي إندبندنت أن وزراء بريطانيين يعملون سرا على تأسيس "وكالة هرمجدون" لمكافحة الهجمات إرهابية سواء أكانت كيماوية أم بيولوجية أم إشعاعية أم نووية مدمرة في بريطانيا.
 
وقالت الصحيفة إن البرلمان والشعب يجهلان إلى أي مدى ذهبت الحكومة لتفعيل هذه الوكالة عام 2004.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة