بوادر انقسام في المعارضة العراقية   
الأربعاء 1424/1/24 هـ - الموافق 26/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أشارت صحيفة الحياة اللندنية إلى وجود بوادر انقسام بين المعارضة العراقية بشأن الغزو الأميركي للعراق, وقالت البيان الإماراتية إن الولايات المتحدة دعت العرب إلى القبول بعملية غزو العراق باعتبارها أمرا حتميا والتطلع إلى مرحلة إعادة الإعمار, وحملت الوطن الكويتية على وزير الخارجية السوري واتهمته بتزعم جبهة معادية لها أثناء الاجتماع الوزاري العربي أمس الأول.

تأزم العلاقات

العلاقات الأردنية العراقية دخلت مرحلة تأزم على خلفية طرد الأردن خمسة دبلوماسيين عراقيين

الحياة

فقد قالت صحيفة الحياة اللندنية إن المعارضة العراقية واصلت اجتماعاتها أمس في مدينة صلاح الدين مركزة على دورها في الحرب.

وأضافت الصحيفة أن تفاوتا في وجهات النظر بدأ يظهر في أوساط المعارضة، إذ يبدي الحزب الديمقراطي الكردستاني حذرا في مسألة ضغط المعارضة للانخراط في الحرب في حين أن الاتحاد الوطني الكردستاني متحمس للحرب.

وقالت الصحيفة إن الهيئة القيادية للمعارضة العراقية أصدرت بيانا يشير إلى أن اجتماع أمس بحث في مسألة الإدارة الانتقالية التي ستتولى إدارة البلاد بعد سقوط النظام العراقي بما يضمن الانتقال السليم إلى الحالة الدستورية المنشودة ومناقشة صلاحيات هذه الإدارة وظروف الإعلان عنها وتشكيلاتها وعلاقاتها الداخلية والخارجية.

وفي موضوع آخر ذكرت الصحيفة أن عمان سارعت إلى دحض اتهامات عراقية لها بأنها منعت شحنة أغذية وأدوية من العبور إلى العراق وعلقت توريد النفط العراقي إلى المملكة.

واتهم مسؤول أردني العراق باللجوء إلى نبرة اتهامية في التعامل مع الأردن قائلا للحياة إن مثل هذا السلوك غير المبرر ويساهم في تأجيج المشاعر الشعبية في الشارع الأردني.

تهديد أميركي
من جانبها أشارت صحيفة البيان الإماراتية إلى أن الولايات المتحدة دعت العرب إلى القبول بعملية غزو العراق باعتبارها أمرا حتميا والتطلع إلى إعادة إعمار العراق في فترة ما بعد الحرب. ونصحت واشنطن العرب بعدم اللجوء إلى مجلس الأمن لأنها سوف تستخدم حق الفيتو.

وعن المبادرة السعودية لحل الأزمة التي اقترحها وزير الخارجية سعود الفيصل، أوضح مسؤول أميركي رفض الكشف عن اسمه أن خطة السلام السعودية لم تخلف انطباعا خاصا لدينا، في حين نقلت البيان عن مسؤول أميركي آخر أن واشنطن أصبحت في مرحلة متقدمة من اللعبة لا تسمح باقتراح خطط سلام.

جبهة معادية للكويت

البيان الختامي للاجتماع الوزاري العربي في القاهرة الذي صدر أمس الأول تمت صياغته من قبل وزير الخارجية السوري الذي تزعم جبهة معادية للكويت

الوطن

وفي موضوع آخر ذكرت صحيفة الوطن الكويتية أن البيان الختامي للاجتماع الوزاري العربي الذي اختتم أعماله في القاهرة أمس الأول تمت صياغته من قبل وزير الخارجية السوري فاروق الشرع. وتشير الصحيفة إلى أنه كانت هناك جبهة معادية للكويت تزعمتها سوريا وضمت الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى ووزراء خارجية ليبيا ولبنان والسودان واليمن.

وتفيد الصحيفة أن مصادر سياسية في الجامعة العربية عبرت عن أسفها لما خرج من ألفاظ ومصطلحات استخدمتها سوريا في حق الكويت، مما جعل وزير خارجية قطر حمد بن جاسم آل ثاني ينسحب أولا من الجلسة ومن ثم خرج غاضبا أيضا وزير الدولة العماني للشؤون الخارجية يوسف العلوي.

وذكرت المصادر أن الكويت رفضت البيان لأنها طلبت إدانة العراق بسبب قصفه أراضي الكويت، كما أن الأردن رفض استخدام تعبير عدوان أو الإشارة إلى الولايات المتحدة وبريطانيا بالاسم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة