التدخل الأفريقي يغضب إسلاميي كيسمايو   
الاثنين 1430/6/1 هـ - الموافق 25/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 14:02 (مكة المكرمة)، 11:02 (غرينتش)
مدير ميناء كيسمايو أكد أنه يشهد حركة تجارية نشطة (الجزيرة نت)
 
عبد الرحمن سهل-كيسمايو
 
اتهم المقاتلون الإسلاميون في كيسمايو الاتحاد الأفريقي بتأجيج الصراع على الساحة الصومالية بدعمه الحكومة الانتقالية "غير الشرعية المفروضة على الشعب الصومالي".
 
جاء ذلك في تصريحات خاصة أدلى بها للجزيرة نت نائب حاكم مدينة كيسمايو الشيخ عبد الغني محمد يوسف في معرض رده على طلب الاتحاد الأفريقي من مجلس الأمن إغلاق الموانئ والمطارات الواقعة تحت سيطرة الإسلاميين المناوئين للحكومة.
 
وقال يوسف إن "الاتحاد الأفريقي يهدف من خطوته تلك إلى عرقلة الاستقرار والسلام الذي عمّ المحافظات الواقعة تحت سيطرة الإسلاميين، ولا أحد يستطيع وقف قطار السلام الذي يكاد يعم مناطق النزاع في الصومال".
 
وتابع "الكل يعلم أن الاتحاد الأفريقي جزء من المشكلة الصومالية وقواته تقاتل في العاصمة مقديشو مع قوات الحكومة الانتقالية ضد المجاهدين وتستهدف المدنيين عبر إطلاق الصواريخ وقذائف الهاون بصورة متعمدة عليهم".
 
وأكد أن الشعب الصومالي "قادر بإذن الله على إفشال خطط الاتحاد الأفريقي وقواته ستخرج من مقديشو وهي تجر أذيال الهزيمة والعار".
 
باخرة تجارية سورية في ميناء كيسمايو (الجزيرة نت)
حركة تجارية نشطة
من جانبه قال مدير ميناء كيسمايو عبدي يوسف علي مهدي للجزيرة نت إن طلب الاتحاد الأفريقي من مجلس الأمن فرض عقوبات على الموانئ والمطارات الخاضعة للإسلاميين "لا قيمة له ولن يحدث أي تأثير عليها".
 
وأشار إلى أن النشاط التجاري مستمر والحركة النشطة في ميناء كيسمايو مستمرة حيث تفرغ عشرون سفينة تجارية وباخرة حمولتها التجارية.
 
وأضاف "المطارات والموانئ البحرية تحت سيطرة الشعب الصومالي ولا تخضع لسيطرة الاتحاد"، معتبرا أنها تسهل الخدمات الأساسية من المواد الغذائية وغيرها للشعب الصومالي وإغلاقها يعني قتل الشعب.
 
وقال عبدي إن "الأعداء يبتكرون في كل مرة وسيلة جديدة لمحاربة الشعب الصومالي بغية القضاء عليه وتغيير هويته الإسلامية واحتلال أراضيه وتفتيت وحدته"، مؤكدا أنهم سيفشلون في تحقيق مآربهم الخبيثة، حسب تعبيره.
 
وكان الاتحاد الأفريقي دعا مجلس الأمن إلى إغلاق الموانئ الخاضعة لسيطرة الإسلاميين، كما دعا المجلس لاتخاذ إجراءات عاجلة لفرض عقوبات على إريتريا "لدعمها المسلحين الإسلاميين بالصومال"، وهو ما نفته أسمرا متهمة الاتحاد بأنه يتحمل المسؤولية عما يجري في الصومال.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة