اعتقال 17 والاشتباه في شخصين بتفجيرات إندونيسيا الأخيرة   
السبت 1426/4/27 هـ - الموافق 4/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:17 (مكة المكرمة)، 15:17 (غرينتش)
لقطة لانفجار تنتنا الذي استهدف مركزا للتبضع (رويترز-أرشيف)

اعتقلت السلطات الإندونيسية 17 شخصا وحددت هوية اثنين قالت إن لهما علاقة بالتفجير الذي وقع قبل أسبوع ببلدة تنتنا المسيحية في إقليم سولاوسي الشرقي، والذي أدى لمقتل 20 شخصا.
 
وقال قائد الشرطة الوطنية الجنرال داعي بختيار للصحفيين "يوجد الآن متهمان. احدهما حارس سجن والآخر شخص كان يفترض أنه سجين"، مضيفا أنه لم تتضح دوافعهما.
 
وذكر بختيار أن ملابس الحارس في بلدة بوسو المسلمة كانت عليها بقايا من مادة كيماوية مشابهة للتي عثر عليها في موقع التفجير في تنتنا. وقالت الشرطة إنه اعتقل قرب تنتنا بعد فترة وجيزة من التفجيرين.
 
من جانبه أوضح سويناركو أرتانتو نائب المتحدث باسم الشرطة الوطنية، أن المدان المعتقل كان يقضي فترة في السجن بعد وجود صلة له بقضية قتل.
 
وأضاف بختيار أن الشرطة تحقق في احتمال أن تكون إحدى أو كلتا القنبلتين جمعتا داخل سجن بوسو بعد العثور على مواد لصناعة قنابل بدائية مثل أسطوانات وأسلاك داخل المنشأة.
 
وتنتنا جزء من منطقة بوسو بجزيرة سولاوسي، التي أدى القتال فيها على مدار ثلاث سنوات بين المسلمين والمسيحيين إلى مصرع ألفي شخص حتى تم التوصل إلى اتفاق سلام في أواخر 2001.
 
وتقول إندونيسيا إن هجمات تنتنا تحمل بصمات الجماعة الإسلامية التي تقول السلطات إنها جماعة متصلة بتنظيم القاعدة الذي يلقى عليه اللوم في هجمات عدة على أهداف غربية باندونيسيا.
 
ويلقي خبراء أمن إندونيسيون اللوم على "متشددين محليين" في تفجير تنتنا ويحملونهم المسؤولية على الأرجح.
 
"
تشير الخارجية الأسترالية إلى إمكانية  وقوع هجمات في أي وقت وأي مكان في إندونيسيا تستهدف الأجانب
"
تحذير أسترالي جديد

وفي تطورات التحذيرات الأسترالية والأميركية المتكررة عن استهداف رعايا هاتين الدولتين جددت كانبيرا اليوم تحذيرها من مخاطر وقوع هجمات على فنادق في إندونيسيا يتردد إليها أجانب.
 
وفي تعليماتها للمسافرين أوصت وزارة الخارجية الأسترالية بإرجاء السفر غير الضروري إلى إندونيسيا.
 
وقالت الوزارة على موقعها في شبكة الإنترنت إن هناك "معلومات جديدة تشير إلى أن "متطرفين يعدون لارتكاب اعتداءات بالقنابل تستهدف باحات فنادق يتردد عليها غربيون في جاكرتا عند ظهر يوم لم يحدد".
 
وأضافت أن الشرطة الإندونيسية اكتشفت أيضا احتمال استهداف سفارات ومعاهد دولية ومكاتب ومراكز تجارية. وقالت الوزارة "يمكن وقوع اعتداءات في أي وقت وأي مكان في إندونيسيا قد تستهدف أي مكان يتردد عليه أجانب".
 
وحذرت الولايات المتحدة أمس من هجمات محتملة قد تستهدف فنادق في جاكرتا وذلك في رسالة وزعتها سفارتها في العاصمة الإندونيسية.
 
وجاء في البيان الذي وزعته بعثتها هناك "إن السفارة علمت بوجود مخططات متطرفين لضرب باحات مداخل فنادق يتردد إليها غربيون في جاكرتا".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة