مجلس الأمن يصوت لحظر أسلحة الدمار لغير الدول   
الأربعاء 1425/3/9 هـ - الموافق 28/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مجلس الأمن يعمل لمنع وصول أسلحة الدمار لغير الدول (الفرنسية-أرشيف)
يصوت مجلس الأمن الدولي اليوم على مشروع قرار يمنع وصول الأسلحة النووية والكيماوية والبيولوجية لغير الدول.

ويلزم القرار الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بسن وتطبيق قوانين تمنع "الإرهابيين والمشتغلين في السوق السوداء" من "تصنيع والحصول وامتلاك وتطوير ونقل واستخدام الأسلحة النووية والكيماوية والبيولوجية وسبل إطلاقها".

كما يلزم القرار الذي صاغته الولايات المتحدة الأعضاء الأمميين البالغ عددهم 191 بمعاقبة "أي ناشط لا يتمتع بصفة الدولة" يتعامل في مكونات وتكنولوجيا أسلحة الدمار الشامل.

ويندرج القرار تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة ليكون ملزما للدول ويسمح بفرض عقوبات على المخالفين واستخدام القوة ضدهم.

لكن في الحالة الحاضرة لا يقضي القرار بفرض عقوبات على الدول غير الملتزمة وإنما على ضغوط "التشهير" على الدول المخالفة. ويقول دبلوماسيون بريطانيون إن أي تفعيل للقرار يحتاج صدور قرار جديد من مجلس الأمن.

ويقع مشروع القرار في خمس صفحات وظل موضع تفاوض طوال ستة أشهر بين أعضاء مجلس الأمن الدائمين: الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين.

ويتوقع مسؤولون أميركيون أن يصوت 14 عضوا في مجلس الأمن المكون من 15 عضوا لصالح القرار، لكنهم غير متأكدين بعد من موقف باكستان التي تريد التأكد من أن القرار لن يطبق بأثر رجعي.

وكانت باكستان قد أقرت في وقت سابق من العام بأن الباكستاني عبد القدير خان العالم الملقب بأبي القنبلة النووية الباكستانية سرب أسرارا نووية إلى ليبيا وإيران وكوريا الشمالية وحددت إقامته في منزله.

وروج الرئيس الأميركي جورج بوش للقرار أثناء الكلمة التي ألقاها أمام الجمعية العامة في سبتمبر/أيلول الماضي، في محاولة لسد ثغرات تقول واشنطن إنها قائمة في المعاهدات المبرمة منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة