مسخادوف يدعو الشيشانيين إلى مواصلة المقاومة   
الأحد 1424/4/2 هـ - الموافق 1/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أصلان مسخادوف
دعا الرئيس الشيشاني أصلان مسخادوف اليوم الأحد المواطنين الشيشان إلى عدم التهاون في مقاومة القوات الروسية, رافضا اقتراح الكرملين بإصدار عفو عام عن المقاتلين مقابل تسليم السلاح.

وقال مسخادوف في تصريحات له "على كل الشيشان أن يحملوا السلاح ضد العدو، لدينا دولة ونحن نخوض الحرب ضد دولة أخرى". وأضاف متوجها إلى مواطنيه الشيشان "لا تخضعوا, لا تنتظروا شيئا من دمي (الإدارة الشيشانية الموالية لروسيا) ومن العدو, وسيأتي قريبا اليوم الذي تنسحب فيه قوات الاحتلال من الشيشان".

وجدد مسخادوف عدم تشجيعه للتفجيرات التي ازدادت في الأشهر الأخيرة في الشيشان وأدت إلى مقتل عشرات الأشخاص بين مسؤولي الإدارة الموالية لروسيا وبين المدنيين. وقال إن "الرئيس الشيشاني لا يقود الأشخاص الذين يفجرون أنفسهم, بل يقود المقاومة المسلحة التي تشن حربا على المعتدي وقوات الاحتلال", موضحا أنه "لا يرفض كليا هذه الأساليب في النضال المسلح".

ورأى الرئيس الشيشاني أن من يقومون بهذه العمليات رجال ونساء يريدون الانتقام لموت أشخاص قريبين منهم، وذكر أنه "لا يستطيع أحد, حتى أنا, إيقاف أشخاص تحركهم الرغبة في الثأر، وحدها نهاية الحرب يمكن أن توقفهم".

وأكد مسخادوف أنه لن "يتوجه بعد الآن إلى السلطات الروسية" ليدعوها إلى المفاوضات, معتبرا أن هذه الخطوة "لا معنى لها". وقال "لا يمكن وقف هذه الحرب إلا بإشراف منظمات كالأمم المتحدة أو منظمة التعاون والأمن في أوروبا أو المجلس الأوروبي".

وكان مجلس الدوما الروسي قد صدق في 21 مايو/ أيار في قراءة أولى على مشروع قانون للعفو عن المقاتلين الشيشان الذين يسلمون أسلحتهم بحلول الأول من أغسطس/ آب.

يشار إلى أن القوات الروسية عادت إلى الشيشان عام 1999 لإنهاء ثلاث سنوات من الاستقلال بحكم الأمر الواقع وفرضت سيطرتها على المناطق الجنوبية، ولكن الجنود الروس والمسؤولين الموالين لموسكو يقتلون يوميا بسبب هجمات يشنها المقاتلون الشيشان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة