حزب سوداني يطالب بإطلاق المعتقلين السياسيين   
الخميس 8/11/1437 هـ - الموافق 11/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 22:04 (مكة المكرمة)، 19:04 (غرينتش)

طالب حزب المؤتمر الشعبي المعارض في السودان بإطلاق سراح جميع المعتقلين والمحكومين سياسيا، ووقف المحاكمات الجارية في القضايا السياسية.

وقال الأمين السياسي للحزب كمال عمر -في مؤتمر صحفي بالخرطوم اليوم الخميس- إنه لا مبرر لتضييق الحريات بعد توقيع تحالف "نداء السودان" المعارض على خريطة الطريق الأفريقية للسلام في البلاد.

يُذكر أن حزب المؤتمر الشعبي المعارض أسسه الزعيم حسن الترابي عام 1999 عقب انشقاقه عن حزب المؤتمر الوطني الحاكم.

وكان تحالف "نداء السودان" وقع الاثنين الماضي بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا على خريطة طريق عرضتها وساطة منبثقة عن الاتحاد الأفريقي، وتستهدف إنهاء النزاعات المسلحة في دارفور (غرب) وجنوب كردفان والنيل الأزرق (جنوب) بينما وقعت الحكومة على هذه الخريطة في مارس/آذار الماضي.

ويضم تحالف "نداء السودان" حركات مسلحة وأحزابا من بينها الحركة الشعبية لتحرير السودان/قطاع الشمال وحركة العدل والمساواة بقيادة جبريل إبراهيم وحركة تحرير السودان بقيادة مني أركو مناوي وحزب الأمة بزعامة الصادق المهدي.

ورحبت الحكومة الثلاثاء بهذه الخطوة، وقالت إنها ستباشر التفاوض مع الحركات المسلحة المتمردة في المناطق الثلاث من أجل إرساء وقف دائم لإطلاق النار.

من جهتها، أعلنت مجموعة منشقة عن الحركة الشعبية/قطاع الشمال بقيادة إسماعيل خميس جلاب أنها لا تعترف بالاتفاق الذي وقعته الحركة. وقال جلاب في مؤتمر صحفي بأديس أبابا إن مجموعته -التي تطلق على نفسها الحركة الشعبية/الأغلبية الصامتة- تعتبر الاتفاق مجرد حبر على ورق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة