مواطنو قرغيزستان ينتخبون غدا رئيسا جديدا   
السبت 1426/6/3 هـ - الموافق 9/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:55 (مكة المكرمة)، 12:55 (غرينتش)

استعدادات أمنية واسعة تسبق الانتخابات (رويترز)

يتوجه نحو 2.6 مليون ناخب قرغيزي غدا الأحد إلى صناديق الاقتراع لاختيار رئيس جديد في ظل ظروف سياسية غير مستقرة، بعد الثورة الشعبية التي أدت في مارس/آذار الماضي إلى سقوط حكم الرئيس السابق عسكر أكاييف.

ويتنافس في هذه الانتخابات الرئيس بالوكالة كورمانبيك باكييف وخمسة مرشحين آخرين لا يتمتعون بشعبية واسعة.

ويتوقع أن يحسم باكييف الجولة لصالحه مستفيدا من موقعه كزعيم للثورة، خاصة في ظل التزامه بالمطالب التي نادى بها المتظاهرون في مارس/آذار وتوطيد الديمقراطية في البلاد ومكافحة الفساد.

وسيشارك نحو ألف مراقب أجنبي في مراقبة الانتخابات للتأكد من سلامة الإجراءات.  

ولا يستبعد رسميون ومحللون اندلاع توتر واسع يمكن أن يؤثر سلبا في آلية الانتخابات, الأمر الذي يمكن أن يغرق قرغيزستان مجددا في عدم الاستقرار ويطرح علامات استفهام حول قدرة باكييف على الإمساك بزمام الأمور لإعادة الهدوء.

لكن السلطة القرغيزية تؤكد أن الأوضاع ستكون مطمئنة، مستبعدة  تحركات احتجاجية، وقال وزير الداخلية مراد سوتالينوف إن قوات الأمن تسيطر على الوضع وستكثف جهودها يوم الانتخابات للتصدي لأي أعمال عنف.

من جانبه اعتبر إيديل بايسالوف مدير الائتلاف من أجل الديمقراطية والمجتمع المدني أن العملية الانتخابية لن تكون مثالية، لكنها الأكثر صحة بين كل نظيراتها في قرغيزستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة