تحديد موقع الصندوق الثاني للطائرة المصرية   
الأربعاء 1424/11/16 هـ - الموافق 7/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

روبوت آلي فرنسي يشارك في عمليات البحث عن حطام الطائرة (الفرنسية)

أعلنت البحرية الفرنسية أنها تمكنت من تحديد موقع الصندوق الأسود الثاني للطائرة المصرية التي تحطمت السبت الماضي بعد دقائق من إقلاعها من مطار شرم الشيخ. وقالت إنها تلقت إشارة قوية جدا من عمق بعيد جدا تحت الماء.

ورصد خبراء الإنقاذ الفرنسيون الثلاثاء إشارة من الصندوق الأسود الأول للطائرة الذي يسجل بيانات الرحلة، لكنهم لم يتمكنوا من تحديد مكانه على وجه اليقين. ويتضمن الصندوق الأسود الثاني الرسائل المتبادلة بين الطيارين.

وسيمكن العثور على هذين الصندوقين من تحديد أسباب الكارثة.

وقد أرسلت البحرية الفرنسية في طلب المزيد من المعدات المتخصصة التي يمكنها الغوص إلى أعماق تتراوح بين 600 و800 متر. وقال الأميرال الفرنسي جاك مازار الذي يقود فريق البحث إن وصول المعدات قد يستغرق أسبوعا.

وفي السياق نفسه أفاد مصدر عسكري فرنسي أن فرنسا قررت إرسال روبوت أكثر تطورا وسفينة ثالثة لتحديد موقع حطام الطائرة.

وأوضح المصدر أن هذا الروبوت سيكون أكثر تطورا من روبوت "آشيل" الذي يمكنه الغوص حتى عمق 400 متر فقط. وستنضم إلى التجهيزات المشاركة في عمليات البحث سفينة تكشف أعماق المحيطات.

تأبين الضحايا
وقد تواصلت الاستعدادات في منتجع شرم الشيخ لمراسم تأبين ضحايا الطائرة وهم 148 شخصا كانوا على متنها من ضمنهم 133 سائحا فرنسيا، والمقررة يوم الخميس.

عدد من أسر الضحايا يستعدون للمشاركة في مراسم التأبين (الفرنسية)
وقال السفير الفرنسي لدى مصر جان كلود كوسيران إن أحد القداسين سيقام على البر والآخر في البحر قرب موقع التحطم ليساعدا أسر الضحايا على تحمل آلامهم وأحزانهم.

ووصل وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دو فيلبان إلى مدينة شرم الشيخ المطلة على البحر الأحمر برفقة أسر الضحايا الفرنسيين الذين قتلوا في الحادث للمشاركة في مراسم التأبين.

وقالت مصر إن حادث تحطم الطائرة نتج عن عطل فني واستبعدت أي عمل إرهابي، كما استبعدت فرنسا هذه الفرضية، وقالت إنه ليس هناك ما يدعو للاشتباه في هجوم وإنها لا تولي اهتماما يذكر لإعلان جماعة إسلامية مجهولة مسؤوليتها عن سقوط الطائرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة