عمق المياه وملاءمة الطقس ضروريان للسباحة الآمنة   
الاثنين 1429/8/3 هـ - الموافق 4/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:51 (مكة المكرمة)، 22:51 (غرينتش)
ينصح الأطباء بضرورة معرفة مراقب الأطفال في حمامات السباحة لطرق الإنعاش والإنقاذ
(الفرنسية-أرشيف)
حذر طبيب عظام أميركي السباحين وبخاصة الأطفال من خطر الغطس في مسابح أو مياه البحر من دون التأكد من عمقها خشية تعريض أنفسهم لكسور في الرأس والرقبة والظهر.

وقال طبيب العظام الدكتور جوزيف وايستروفار العضو في الأكاديمية الأميركية لجراحي العظام لموقع هيلث داي نيوز الإلكتروني "يجب الحذر أثناء السباحة وخصوصا عند الغوص أو القفز في مياه لا يعرف عمقها خشية التعرض لإصابات خطرة في الرأس والرقبة والظهر".

ودعا وايستروفار إلى عدم ترك الأطفال يسبحون بمفردهم ونصح بأن يكون الشخص المسؤول عن مراقبتهم متخصصاً في الإنعاش وإنقاذ الغرقى.

وتابع أن الشخص الذي يشعر بالتعب أو البرد أو الحرارة الشديدة عليه عدم السباحة في مياه المحيطات والبحيرات أثناء العواصف أو عندما تكون الرياح شديدة والتأكد من أن الطقس ملائم لممارسة هذه الرياضة أيام الصيف.

وبحسب لجنة سلامة المستهلك عالجت فرق طبية أميركية حوالي 172 ألف حالة لها علاقة بحوادث السباحة والغوص عام 2007، ومن بين الإصابات التي تعرض لها هؤلاء كسور العظام وإصابات في الظهر والتواء المفاصل والرضوض وغيرها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة