إسرائيل توقف بث تلفزيونات فلسطينية   
الأربعاء 1433/4/7 هـ - الموافق 29/2/2012 م (آخر تحديث) الساعة 21:49 (مكة المكرمة)، 18:49 (غرينتش)
ميرفت صادق-رام الله
 
اقتحمت قوات الجيش الإسرائيلي فجر اليوم الأربعاء مقري تلفزيوني وطن والقدس التربوي بمدينة رام الله في الضفة الغربية وصادرت معدات بثهما، وادعى الناطق باسم جيش الاحتلال لاحقا أن هذه المحطات تعمل دون ترخيص وتشوش على ترددات إسرائيلية.
 
وقال مدير التحرير في تلفزيون ووكالة "وطن" للأنباء علي دراغمة -للجزيرة نت- إن عدة آليات عسكرية إسرائيلية حاصرت مقر التلفزيون وسط رام الله واقتحمته وصادرت جهازي البث الرئيسيين وأجهزة الحاسوب وأرشيف العامين الأخيرين.

وأوضح أن جنود الاحتلال احتجزوا الطاقم الذي كان موجودا في مقر التلفزيون ورفضوا إبراز أية أوامر رسمية بالاقتحام أو التفتيش أو إبداء مبررات لذلك.

وفي زيارة تضامن مع تلفزيوني وطن والقدس التربوي، قال رئيس الحكومة في رام الله سلام فياض إن الاعتداء على وسائل إعلامية فلسطينية اعتداء على سيادة السلطة واستهداف واضح ومباشر للإعلام الفلسطيني.

ووعد فياض بدعم المحطات المتضررة، مؤكدا أن السلطة سترفع الأمر إلى كافة المستويات، وخاصة اللجنة الرباعية الدولية المكلفة أساسا بمتابعة تنفيذ الالتزامات المفروضة على الجانب الإسرائيلي.
 
وأشار فياض إلى أن "اللجنة الرباعية أثبتت عجزا واضحا في التعامل مع مسؤولياتها تحت ستار متابعة محاولة إعادة عملية السلام التي لا يمكن أن تنطلق في ظل إمعان إسرائيل في هذه الانتهاكات الخطيرة جدا".

فياض اعتبر العملية اعتداء على سيادة السلطة الفلسطينية (الجزيرة)

ترددات مرخصة
وعللت سلطات الاحتلال الإسرائيلي مصادرة معدات البث للمحطات الفلسطينية بأنها غير مرخصة وتشوش على بث ترددات إسرائيلية.

في المقابل قال مدير تلفزيون القدس التربوي هارون أبو عرة -للجزيرة نت- "لدينا ترخيص رسمي من وزارة الاتصالات الفلسطينية، وهذه الترددات متفق عليها بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني".

وأضاف "نحن نبث منذ عام 1996 ولم يسبق أن علمنا بأننا نشوش على ترددات إسرائيلية".

وقال إن تلفزيون القدس التربوي الذي انطلق عام 1996، تلقى طلبا من السلطة الفلسطينية بتنزيل قوة البث من خمسمئة واط إلى مائتين ونفذ ذلك فعلا، غير أنه لم يتلق أية إنذارات من الجانب الإسرائيلي بهذا الخصوص.

الفضاء الفلسطيني
بدورها، قالت وزارة الاتصالات في السلطة الفلسطينية إن مصادرة أجهزة البث لتلفزيوني وطن والقدس التربوي يصب في خانة إعادة احتلال الفضاء الفلسطيني خدمة للمشروع الاستيطاني.

وأكدت وزارة الاتصالات أن ترددات تلفزيون وطن والقدس التربوي تم تسجيلها لدى الاتحاد الدولي للاتصالات منذ أكثر من عشر سنوات، ولم يسبق أن اشتكت وزارة الاتصالات الإسرائيلية من أي تشويش من قبل هاتين المحطتين.

وقالت إن تذرع الجانب الإسرائيلي بأن المحطتين تشوشان على مطار اللد هو محض كذب وافتراء، لأن ترددات المطار تقع في نطاق مختلف تماماً عن نطاق ترددات التلفزيون ولكنها قريبة من نطاق ترددات المحطات الإذاعية.

وأوضح أن المحطات التلفزيونية تعمل على نطاق UHF ما بين (470-862) MHz، بينما يعمل المطار على ترددات ما بين (108-118) MHz وفقاً لتخصيصات الاتحاد الدولي للاتصالات.
 
واتهمت وزارة الاتصالات الجيش الإسرائيلي بمحاولة إخلال النطاق الترددي الخاص بالبث التلفزيوني حتى يتمكن من استخدامه لبناء شبكات إسرائيلية خاصة في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

من جانبه أشار نقيب الصحفيين عبد الناصر النجار إلى تصاعد الاعتداءات الإسرائيلية بحق الصحفيين ووسائل الإعلام الفلسطينية في الشهر الأخير، وخاصة أثناء تغطيتهم للمواجهات الفلسطينية مع قوات الاحتلال.

وقال النجار إن هذه الاعتداءات لن تمر ولن تقتل الصوت الفلسطيني، وإن تلفزيوني وطن والقدس التربوي سيعيدان البث خلال ساعات.

وأكد النجار أن نقابة الصحفيين ستخاطب الاتحاد الدولي للصحفيين واتحاد الصحفيين العرب للاحتجاج على ما وصفه "بالقرصنة الإسرائيلية على وسائل الإعلام الفلسطينية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة