طهران تتوصل مع موسكو لمشروع مشترك لتخصيب اليورانيوم   
الأحد 27/1/1427 هـ - الموافق 26/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 18:43 (مكة المكرمة)، 15:43 (غرينتش)

المسؤول الإيراني صبوري مع رئيس الوكالة الذرية الروسية كيريينكو (الفرنسية)

أعلنت إيران أنها توصلت مع روسيا لاتفاق مبدئي حول مشروع مشترك لتخصيب اليورانيوم وذلك على مرمى أيام معدودة من موعد انعقاد اجتماع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا للنظر في البرنامج النووي الإيراني.

ولكن رئيس هيئة الطاقة الذرية غلام رضا أغا زاده الذي أعلن هذا الاتفاق المبدئي خلال مؤتمر صحافي مع رئيس الوكالة الروسية للطاقة الذرية سيرغي كيريينكو لم يوضح ما هي مبادئ هذا الاتفاق، مؤكدا أن المفاوضات ستستمر خلال الأيام المقبلة مع روسيا حول مقترحها الداعي لنقل تخصيب اليورانيوم الإيراني إلى أراضيها.

ولكنه أشار في الوقت ذاته إلى أنه ما زالت هناك عراقيل تحول دون التوصل إلى اتفاق كامل.

وأضاف قائلا "هناك أجزاء مختلفة يتعين بحثها. ليست متعلقة فحسب بتشكيل شركة بل هناك عناصر أخرى. هناك مسائل سياسية ولابد أن ينظر للاقتراح على أنه شامل". وقال دون ذكر تفاصيل "لقد وضعنا شرطا مسبقا".

ولكن وكالة أنباء إنترفاكس نقلت إثر ذلك عن مصدر روسي رسمي قوله إن روسيا ترى أن المشروع المشترك لتخصيب اليورانيوم مرتبط باستئناف إيران وقف الأنشطة المتعلقة بالتخصيب.

مفاعل بوشهر قد يتأخر تشغيله لأسباب فنية (رويترز)
تأجيل افتتاح بوشهر
وفي الإطار نفسه قال رئيس برنامج المحطات النووية الإيرانية أسد الله صبوري إن عملية إعادة تشغيل المفاعل النووي الذي تبنيه روسيا في بوشهر "ستتأخر بعض الوقت" بعد أن كان مقررا بدء تشغيله في نهاية عام 2006.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده صبوري مع كيريينكو في ختام زيارته لإيران.

من جانبه رفض كيريينكو تحديد موعد لإعادة تشغيل المحطة, مؤكدا أن ذلك رهن بـ"مسألة ليست سياسية بل فنية".

وقام كيريينكو اليوم بزيارة منشأة بوشهر للتصنيع النووي برفقة نظيره الإيراني غلام رضا أغا زاده وذلك لاستكمال بناء مفاعل بوشهر.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أكد اليوم أن بلاده ستستمر في جهودها لإنهاء الأزمة النووية لإيران مع الولايات المتحدة وأوروبا وذلك حتى موعد انعقاد ة يوم 6 مارس/آذار المقبل.

ويتزامن ذلك مع وصول خبراء نوويين تابعين للأمم المتحدة إلى إيران, بعد تعهد طهران بالإجابة على استفساراتهم بشأن برنامجها النووي.

كما سبق أن وصل وفد صيني إلى طهران برئاسة لو غووزونغ نائب وزير الخارجية، في محاولة لإقناع طهران بقبول عرض التخصيب الروسي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة