إخوان مصر يعرضون الوساطة باليمن   
الأحد 1430/10/8 هـ - الموافق 27/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 11:31 (مكة المكرمة)، 8:31 (غرينتش)
إخوان مصر يطالبون بوقف فوري للقتال في اليمن (الجزيرة)

الجزيرة نت-القاهرة

أبدت جماعة الإخوان المسلمين في مصر استعدادها للوساطة في القتال الدائر بين الحكومة اليمنية وجماعة الحوثيين مطالبة الجانبين بوقف القتال فورا والسماح بوصول المساعدات الإغاثية إلى آلاف المشردين اليمينين في مناطق الصراع.
 
وقال النائب الأول لمرشد الجماعة الدكتور محمد حبيب "الإخوان المسلمون في انتظار أي إشارة من الحكومة اليمنية أو الحوثيين للقيام بكل جهد يمكنها من حقن دماء المسلمين ونزع فتيل الأزمة التي يهدد استمرارها أمن المنطقة كلها وليس اليمن وحده".

وأضاف حبيب للجزيرة نت السبت "الإخوان المسلمون في اليمن مستعدون للقيام بأي جهد من شأنه وقف القتال هناك، ولو مكنوا من أداء هذه المهمة فسيأدونها على خير وجه لأن الجميع يعرف موقفهم الحيادي البعيد عن أي تأثير والذي يرعى في المقاوم الأول حرمة الدم المسلم وأمن واستقرار اليمن".

تضييق
وأوضح أن التضييق على الإخوان المسلمين في مصر يمنعهم من القيام بكثير مما يأملون القيام به في حلّ المشكلات العربية، قائلا "إننا في مصر ممنعون من السفر ومحاصرون ومراقبون، وينظر بشك وريبة إلى كافة تحركاتنا الداخلية، فكيف الحال إذا ما حاولنا لعب دور خارجي".

وفي رده على سؤال حول تمسك الحكومة اليمنية بخيار الحسم العسكري رغم المطالبات الدولية لوقف القتال وبدء الحوار، قال حبيب "أي نظام في أي مكان في العالم لا بد أن يكون له موقف حاسم في ردع أي تمرد أو محاولة لتغيير النظام باستخدام السلاح".

"

محمد حبيب:
الإخوان المسلمون في اليمن مستعدون للقيام بأي جهد من شأنه وقف القتال هناك
"


وأصدر الإخوان المسلمون بيانا السبت طالبوا فيه الحكومة اليمنية وجماعة الحوثيين بوقف القتال والسماح لمنظمات الإغاثة بالوصول إلى المشردين، كما طالبت جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي ببذل مزيد من الجهد لوقف هذه الحرب.

وانتقد البيان الحكومة اليمنية وجماعة الحوثيين على حد سواء "لعدم استجابتهم لدعوات وقف الاقتتال رغم تشريد نحو 150 ألف شخص وعجز المنظمات الإنسانية عن التدخل لحماية وإغاثة هؤلاء بسبب وجودهم في بؤرة مناطق القتال في محافظتَي صعدة وعمران شمال البلاد".
 
نبذ العنف
وأكد الإخوان "على موقفهم الثّابت الرافض لاستخدام كافة أشكال العنف المسلَّح في حسم الأزمات، ورفع السلاح في وجه الدولة"، مناشدين الرئيس اليمني علي عبد الله صالح "وقف إطلاق النار في المحافظات التي تشهد الاشتباكات الدامية، والاستجابة إلى المناشدات الإسلامية والدولية، وبحث جذور الأزمة وأسبابها ومحاولة حلها بالأساليب السلمية".

مناشدة
كما ناشد البيان "العناصر التي تقاتل القوات الحكومية اليمنية إلقاء السلاح، والاحتكام لصوت العقل، والاستجابة للمبادرات الجادة لوقف القتال وإراقة الدماء"، مطالبا طرفي القتال بـ"العمل على فتح مسارات الإمدادات الغذائية والإغاثية فورا وبشكل عاجل ودونما إبطاء".

كما طالب الإخوان المسملون جامعة الدول العربية بالقيام بدورها في الأزمة، وناشدوا "الأطراف الإقليمية والمنظمات العربية والإسلامية الأخرى وكذلك علماء الدين ورموز الفكر والشخصيات العامة وممثلي الشعوب من أعضاء البرلمانات، القيام بأدوارهم في علاج هذه الأزمة، كل في دوره، وبحسب ما يستطيع، حقنا لدماء المسلمين".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة