مسلحون يقتحمون إذاعة في مقديشو   
الأحد 1431/10/10 هـ - الموافق 19/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 21:05 (مكة المكرمة)، 18:05 (غرينتش)
مبنى إذاعة هون أفريك (الجزيرة نت)
أحمد سهل-مقديشو
 
دخل مسلحون في وقت متأخر من مساء السبت إلى مبنى إذاعة "هورن أفريك" المحلية الواقع في سوق بكارا التجاري الذي يخضع لسيطرة القوى الإسلامية المعارضة، وأخذوا أجهزة ومعدات تعمل بها حسب شهود عيان.
 
ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن العملية التي استهدفت الإذاعة المستقلة، لكن علي محمد جوتالي -وهو أحد المذيعين فيها- قال لإذاعة شبيلي المحلية الأحد إن عناصر من حركة الشباب المجاهدين نفذوا العملية.
 
وأضاف جوتالي -المتواجد حاليا في هارجيسا- أنهم كانوا يتوقعون ذلك في أي لحظة، وأن كل أجهزة الإذاعة صودرت إلى جانب أجهزة تابعة لوكالة رويترز.
 
ولم تعلق حركة الشباب على موضوع اقتحام الإذاعة التي طرأ على بثها انقطاع أول أمس الجمعة لأسباب وصفت بالفنية أثناء بثها مقابلة مع زعيم الحزب الإسلامي الشيخ حسن طاهر أويس.
 
وأسس الإذاعة ثلاثة صوماليين يحملون جنسيات كندية، هم وزير الأمن في الحكومة الصومالية الحالية أحمد عبد السلام حاجي آدم ورجلان آخران أحدهما قتل في انفجار استهدف سيارته في مقديشو عام 2007 بينما يوجد الثالث في كندا.
 
ولم يعرف ما إذا كان لوجود أحد مؤسسي الإذاعة في الحكومة الصومالية علاقة بما حدث.
 
وكانت هورن أفريك قد تعاقدت مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) وإذاعة صوت أميركا لإعادة بث برامجهما على موجة أف.أم نفسها التي تبث عبرها، قبل أن تمنع ذلك حركة الشباب.
 
ومنذ عام 2007، تعرض ثلاثة صحفيين من الإذاعة -بينهم أحد مؤسسيها- لمحاولات اغتيال.
 
وفي موضوع متصل ذكرت محطات إذاعية في مقديشو أن مسؤولين من الحزب الإسلامي أمروا إذاعة وتلفزيون جي.بي.سي بتحويلها إلى إذاعة إسلامية وإخضاعها لإمرة الحزب مع بقاء المذيعين الحاليين في مناصبهم، لكن الحزب لم يعلق على هذه الأنباء.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة