معارضون: موقع سري ضمن نووي إيران   
الخميس 1434/9/4 هـ - الموافق 11/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 9:57 (مكة المكرمة)، 6:57 (غرينتش)
المعارضة قالت إن الرئيس الجديد حسن روحاني له دور أساسي بمواصلة البرنامج النووي (الفرنسية-أرشيف)

أعلن معارضون إيرانيون اليوم الخميس أنهم حصلوا على معلومات عن وجود موقع سري جديد ضمن البرنامج النووي الإيراني بالقرب من دماوند في محافظة طهران.

وقال المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في بيان إن "شبكة منظمة مجاهدي خلق التابعة للمجلس داخل إيران حصلت على معلومات موثوقة حول وجود موقع جديد سري مخصص للبرنامج النووي للنظام، تم جمعها طيلة عام من قرابة خمسين مصدرا في مختلف مؤسسات النظام". 

ويعتبر المجلس الوطني للمقاومة ومقره باريس أبرز تشكيل للمعارضة الإيرانية في المنفى. وكشف مرات عدة في الماضي معلومات عن البرنامج النووي الإيراني.

وأوضح البيان أن "الموقع مركز جديد مخصص لنشاطات نووية، والاسم السري للمشروع هو (منجم الشرق) نسبة إلى منجم قريب. وتوجد وراء الموقع سلسلة من الأنفاق داخل الجبل في ضواحي مدينة دماوند (شمال طهران)".

وتابع أن "بناء المرحلة الأولى من المشروع بدأ في العام 2006 وانتهى مؤخرا. وشملت المرحلة الأولى حفر الأنفاق وأربعة مستودعات في المنطقة الخارجية ومنشآت الموقع وتشييد الطرقات من أجله".

وجاء في البيان أن "الملفت أن شركة إيمان غوستاران محيط هي من يشرف ويراقب الأقسام التي تتولى الجوانب النووية والبيولوجية والكيميائية. والمدير العام لهذه الشركة هو محسن فخري زاده وهو من أبرز وجوه البرنامج النووي الإيراني". 

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية طلبت دون جدوى لقاء فخري زاده الضابط الكبير في الحرس الثوري.

وذكر بيان المعارضة أن "بناء المرحلة الثانية من المشروع بدأ مؤخرا، ومن المقرر تشييد ثلاثين نفقا وثلاثين مستودعا خلالها".

وأضاف البيان أن "هذه المعلومات تكشف مرة جديدة أن نظام الملالي لا نية لديه في وقف أو حتى تعليق مشروعه لتصنيع السلاح الذري"، ودعا الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى "معاينة الموقع بشكل سريع". 

وأشار البيان إلى أن الرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني الذي تولى المفاوضات بشأن البرنامج النووي "له دور أساسي في مواصلة البرنامج"، مضيفا أن اعتبار "روحاني معتدلا أو تعليق أي آمال عليه يشكل خطأ فادحا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة