ركاب طائرة ألمان يطردون إسبانيا مسيحيا ظنوه مسلما   
السبت 1427/9/8 هـ - الموافق 30/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:49 (مكة المكرمة)، 11:49 (غرينتش)

خالد شمت-برلين

تحدثت الصحف الألمانية الصادرة اليوم السبت عن فضيحة رفض ركاب طائرة ألمانية سفر أكاديمي إسباني مسيحي معهم لشكهم في كونه إرهابيا مسلما، وتطرقت إلي العواقب المحتملة لفشل الأوروبيين والأميركيين في توقيع اتفاقية تسليم بيانات ركاب الطائرات ، وتناولت دوافع استقبال بوش الحافل لنظيره الكزاخستاني بالبيت الأبيض.

"
عندما أخبرت الطيار أنني لست مسلما أجاب بأن هذا يجعلني والركاب نتنفس الصعداء ويحل المشكلة
"
فيجا/برلينر تسايتونج
الإسلام هو المشكلة

تحت عنوان "أنت غير مسلم إذن حلت المشكلة" كتبت صحيفة برلينر تسايتونغ قائلة إن د. جوتيريز فيغا أستاذ القانون بجامعة أشبيلية الإسبانية فوجئ بعد توقف طائرته المتجهة إلى ألمانيا للترانزيت في مطار مايوركا بثلاثة أشخاص يطلبون تفتيش حقائبه قبل إقلاع الطائرة.

وأوضحت أن فيغا الذي كان في طريقه إلى مدينة دورتموند الألمانية لحضور مؤتمر قانوني رفض طلب الأفراد الثلاثة بعدما أخبروه أنهم ليسوا رجال شرطة وإنما ركاب مثله.

وأشارت إلي أن تطور النزاع واتساعه بين الجانبين أدى إلى قدوم الطيار ومطالبته الأكاديمي الإسباني بمغادرة الطائرة بصحبته.

وذكر فيغا لصحيفة برلينر تسايتونغ أن الطيار أبلغه خارج الطائرة أن الركاب خائفون منه ويرفضون السفر معه لشكهم في كونه إرهابيا مسلما بسبب لحيته وبشرته الداكنة، وأضاف "عندما أخبرت الطيار أنني لست مسلما أجاب بأن هذا يجعلني والركاب نتنفس الصعداء ويحل المشكلة".

ولفت أستاذ القانون الإسباني إلى أن أحد الركاب لم يلتفت إليه أو يعتذر له بعد صعوده الطائرة رغم عرضه عليهم فتح حقائبه.

وكشف أن شركة إير برلين المالكة للطائرة اعتذرت له فقط بعد أن أثارت صحيفة البايس الإسبانية الموقف الذي تعرض له، وأعلن عن تصميمه على مقاضاة الشركة الألمانية لأن طيارها تضامن مع مواطنيه ولم يتدخل لوقف الإهانات التي تعرض هو لها.

"
فشل الأوروبيين والأميركيين في توقيع الاتفاقية الجوية قبل انتهاء المهلة التي حددها الاتحاد الأوروبي سيؤدي إلى خلق مشكلات قانونية بالغة التعقيد للأوروبيين والأميركيين على حد سواء
"
فرانكفورت روند شاو
الأميركيون والركاب الأوروبيون

ذكرت صحيفة فرانكفورت روند شاو أن المفاوضات الدائرة بين الإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة حول اتفاقية تسليم شركات الطيران الأوروبية بيانات ركابها إلى السلطات الأميركية قد وصلت بحلول مساء الجمعة مأزقا صعبا وطريقا مسدودا.

ونبهت إلى أن فشل الجانبين في توقيع الاتفاقية قبل انتهاء المهلة التي حددها الاتحاد الأوروبي مساء اليوم السبت سيؤدي إلى خلق مشكلات قانونية بالغة التعقيد للأوروبيين والأميركيين على حد سواء.

وأوضحت أن الدافع إلى توقيع الاتفاقية هو إعلان المحكمة الأوروبية عن عدم مشروعية الإجراءات الحالية المتبعة التي تتيح لشركات الطيران الأوروبية تسليم الأميركيين 34 معلومة أولية عن أي راكب يرغب في السفر على خطوطها من أوروبا إلى الولايات المتحدة.

وأشارت فرانكفورتر روند شاو إلى رواج شائعة داخل الاتحاد الأوروبي مفادها أن الأميركيين يعرقلون توقيع الاتفاقية بهدف رفع عدد المعلومات التي يحصلون عليها عن الركاب.

ونبهت الصحيفة إلى أن الفشل في توقيع الاتفاقية سيترتب عليه استمرار النظام الحالي لتسليم البيانات المخالف للقوانين الأوروبية لحماية البيانات الشخصية.

ونوهت بأن هذا الوضع سيؤدي إلى رفع المسافرين, بدء من غدا الأحد, لسيل من القضايا ضد شركات الطيران الأوروبية التي ستعمد إلى إلغاء عدد من رحلاتها، وضد المطارات الأميركية التي ستلجأ لرفض السماح للطائرات الأوروبية بالهبوط فيها.

"
بوش يحتفي بسلطان باييف في البيت الأبيض بسبب الغاز والنفط والمشاركة في الحرب ضد الإرهاب فضلا عن الأهمية الجيو-إستراتيجية لكزاخستان
"
زود دويتشه تسايتونغ
نزار باييف في البيت الأبيض
عزت صحيفة زود دويتشه تسايتونغ احتفاء الرئيس الأميركي جورج بوش بنظيره الكزاخستاني نور سلطان باييف في البيت الأبيض مساء أمس الجمعة إلى أربعة أسباب، هي الغاز والنفط والمشاركة في الحرب ضد الإرهاب والأهمية الجيو-إستراتيجية لكزاخستان.

ورأت أن الإدارة الأميركية التي تقسم العالم إلى أشرار وطيبين تغض الطرف عن انتهاكات نظام باييف لحقوق الإنسان وقمعه للمعارضة لأنها ترى فيه شريكا إستراتيجيا مهما في آسيا الوسطى، ولرغبتها في الإفادة من 29 مليار برميل نفط تمتلكها كزاخستان.

وأكدت أن بوش وكبار مسؤوليه سيضغطون على باييف في الزيارة حتى يمنح الشركات الأميركية عقدا تحتكر بموجبه خط أنابيب الغاز العملاق في بحر الخزر.
__________________

مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة