أوكامبو بليبيا لبحث ملف سيف الإسلام   
الأربعاء 1433/5/26 هـ - الموافق 18/4/2012 م (آخر تحديث) الساعة 19:32 (مكة المكرمة)، 16:32 (غرينتش)
زيارة أوكامبو تهدف إلى دعوة طرابلس للتعاون في قضية تسليم سيف الإسلام القذافي (الفرنسية)

قال المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو إنه سيبحث مع المسؤولين الليبيين تسليم سيف الإسلام القذافي إلى المحكمة بعد أن رفضت الأخيرة مهلة طالبت بها طرابلس لتأجيل تسليمه.

وكان أوكامبو قد وصل في وقت سابق العاصمة الليبية في ثاني زيارة رسمية له إلى ليبيا بعد الإطاحة بنظام معمر القذافي. كما سيزور أوكامبو مدينة مصراتة لتفقد السجون بعد الاتهامات التي وجهت للثوار بالتعذيب.

وفي لاهاي، قالت المحكمة الجنائية الدولية في بيان إن زيارة أوكامبو التي تستمر حتى السبت تهدف إلى دعوة طرابلس للتعاون في هذه القضية.

وفي اليوم الأول لزيارته، سيلتقي أوكامبو رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل ورئيس الوزراء عبد الرحيم الكيب، وعدد من المسؤولين.

وكانت ليبيا جددت خلال الأيام الماضية رفضها تسليم سيف الإسلام القذافي إلى المحكمة الجنائية الدولية، وتوقعت نقله من مدينة الزنتان المعتقل فيها منذ القبض عليه في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إلى طرابلس ليحاكم أمام القضاء الليبي.

يذكر أن المحكمة الدولية كانت قد أصدرت مذكرة اعتقال في يونيو/حزيران الماضي في حقه وحق والده الذي قتل وحق رئيس المخابرات في ظل النظام السابق عبد الله السنوسي المعتقل حاليا في موريتانيا.

وأجرت السلطات الليبية الاثنين والثلاثاء مفاوضات مع السلطات في مدينة الزنتان بهدف نقل سيف الإسلام إلى طرابلس.

وأفاد مصدر شارك في المفاوضات بأن المسؤولين المحليين في الزنتان يريدون محاكمة سيف الإسلام في مدينتهم، معتبرين أن الحكومة "عاجزة عن ضمان أمن محاكمة لسيف الإسلام" ولافتين إلى احتمال فراره على غرار مسؤولين في النظام السابق تمكنوا من الهرب من ليبيا.

ونقل المصدر نفسه عن عبد الجليل تشديده على "ضرورة تسليم سيف الإسلام لطرابلس" بهدف "تخفيف الضغط" الذي تمارسه المحكمة الجنائية الدولية على السلطات الليبية. وأضاف أن المحكمة الجنائية اعتبرت أن إجراء محاكمة في الزنتان "في ظل سيطرة الثوار" أمرٌ "صعب" كون هؤلاء سبق أن قاتلوا نظام القذافي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة