البرلمان الإيراني يمنح خاتمي حق الدعوة للاستفتاء   
الثلاثاء 1424/3/6 هـ - الموافق 6/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

البرلمان الإصلاحي يناصر خاتمي في مشروع يوسع سيطرته في الحكم (أرشيف-رويترز)

أعطى البرلمان الإيراني للرئيس الإصلاحي محمد خاتمي حق الدعوة للاستفتاء مفسحا أمامه المجال لاستغلال شعبيته في الصراع الدائر بينه وبين منافسيه.

لكن القرار الذي مرره حلفاء خاتمي الذين يهيمنون على البرلمان لا يزال بحاجة إلى تصديق من مجلس صيانة الدستور الذي يهيمن عليه المحافظون.

ويقول المحافظون إن آية الله علي خامنئي الزعيم الأعلى الإيراني هو الذي يحق له فقط الدعوة للاستفتاء. وأجرى البرلمان الإيراني تصويتا اليوم ليوضح موقف الدستور من هذه القضية.

وفي العام الماضي رفض مجلس صيانة الدستور -الذي يضم 12 عضوا ومهمته التأكد من توافق التشريعات البرلمانية مع الشريعة الإسلامية- مشروع قرار يعزز سلطة خاتمي. وردا على ذلك طرح الإصلاحيون فكرة الدعوة لإجراء استفتاء.

ولم تشهد إيران منذ قيام الثورة الإسلامية سوى استفتاءين أولهما عام 1979 للموافقة على إقامة النظام الجديد والثاني بعد عشر سنوات لمراجعة الدستور.

وطالب الإصلاحيون بإجراء استفتاء بشأن مدى تأييد الإيرانيين لحكم الدين وهو اقتراح رفض بشدة من جانب المحافظين. وفي الشهر الماضي اقترح الرئيس الإيراني السابق أكبر هاشمي رفسنجاني إجراء استفتاء بشأن استئناف العلاقات الإيرانية مع الولايات المتحدة.

ومنذ انتخاب خاتمي عام 1997 حاول تطبيق برنامج إصلاحي في الجمهورية الإسلامية التي قامت في إيران منذ 24 عاما لكن المحافظين وقفوا له بالمرصاد نظرا لهيمنتهم على كل مؤسسات الدولة المهمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة