هجمات دامية بالعراق والهاشمي يعد بضبط الحدود مع تركيا   
الثلاثاء 1428/3/9 هـ - الموافق 27/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:46 (مكة المكرمة)، 10:46 (غرينتش)

هجوم انتحاري وسط بغداد أمس أودى بحياة شخصين وإصابة خمسة آخرين (الأوروبية)

تجددت أعمال العنف في العراق وكان آخرها تفجير انتحاريين سيارتين ملغومتين استهدفتا زعيما عشائريا في منطقة أبو غريب غربي بغداد مما أدى إلى مقتل ابنه وعدة أشخاص آخرين.

ووقع الانفجاران قرب منزل الزعيم العشائري ظاهر الضاري زعيم عشيرة زوبع، وهي نفس العشيرة التي ينتمي إليها نائب رئيس الوزراء سلام الزوبعي الذي كان هدفا لمحاولة اغتيال الأسبوع الماضي.

في السياق، قتل ضابط برتبة ملازم أول في دائرة الجرائم الكبرى التابعة لوزارة الداخلية على يد مسلحين مجهولين في منطقة زيونة وسط بغداد.

كما لقي أربعة أشخاص حتفهم في هجوم مسلح استهدف موكب تشييع في الإسكندرية جنوبي بغداد. وأصيب شخصان آخران بجروح جراء قيام مجهولين بإلقاء قنابل يدوية على منازل بالمدينة.

وفي كركوك قتل شقيقان في هجوم استهدف منزلهما في منطقة قلعة كاور وسط المدينة.

اشتباك بين القوات الأميركية ومسلحين في منطقة الدورة (الفرنسية-أرشيف)
اعتقال مسلحين

من جهة أخرى أعلن الجيش الأميركي اليوم أن قواته اعتقلت شخصين يشتبه في أنهما من كبار المسؤولين عن تفخيخ سيارات أدت إلى مقتل 900 شخص وإصابة حوالي ألفين آخرين بجروح في سلسلة هجمات.

وأضاف الجيش في بيان أن "قواته اعتقلت حيدر رشيد ناصر الشمري الجعفر وهيثم كاظم عبد الله الشمري كل على حدة في حي العظمية شمال بغداد في الـ21 من الشهر الحالي".

وأكد أن التقديرات تشير إلى مقتل ما لا يقل عن 900 عراقي مدني وإصابة 1950 آخر بجروح بواسطة سيارات فخختها عناصر هذه الشبكة منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

اجتثاث البعث
في التطورات السياسية قال بيان مشترك للرئيس العراقي جلال الطالباني ورئيس الحكومة نوري المالكي إنهما قدما مسودة قانون إلى مجلسي الوزراء والنواب تتضمن إعادة صياغة قانون اجتثاث البعث في إطار المصالحة الوطنية.

وأضاف البيان أن المسودة تدعو إلى تشكيل عدة لجان سياسية وبرلمانية وهيئات قضائية من أجل متابعة ذلك والعمل على تطبيق فقرات القانون بصورة دقيقة في حال إقراره.

وأشار مسؤول في مكتب المالكي إلى أن التعديلات تشمل بندا سيلغي حظر المشاركة في الحياة العامة بالنسبة لكل البعثيين ما عدا كبار أعضاء الحزب السابقين.

ممثلون عرب وتركمان أبدوا ملاحظات حول مقترحات حكومية بشأن كركوك (الفرنسية)
في هذه الأثناء قدم ممثلون عن بعض العرب والتركمان في محافظة كركوك مذكرة اعترضوا فيها على ملاحظات للمالكي. وقد رأى مقدمو المذكرة الذين توجهوا إلى برلمان كردستان العراق في ملاحظات المالكي تهميشا للمادة 140 من الدستور والمتعلقة بتطبيع الأوضاع في كركوك.

الهاشمي بأنقرة
من جانب آخر حذر نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي من توغل للقوات التركية في الأراضي العراقية لمحاربة المتمردين الأكراد، واعدا بالعمل على وقف الهجمات التي يشنها هؤلاء عبر الحدود.

وعبر الهاشمي لدى وصوله أنقرة في زيارة تستمر يوما واحدا عن أمله في أن تحترم كل دولة حدود البلد الآخر "والوقوف في وجه أي تحركات من هذا النوع".

وكرر وعودا من جانب العراق لمنع هجمات المتمردين، قائلا إن بلاده لن تسمح بأن تستخدم أراضيها قاعدة لشن هجمات على دول أخرى "خاصة الأشقاء والأصدقاء في تركيا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة