مشرف: التقدم في محادثات السلام يتوقف على الهند   
الأربعاء 1424/4/19 هـ - الموافق 18/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

برويز مشرف (رويترز)
قال الرئيس الباكستاني برويز مشرف إن محادثات سلام على مستوى عال بين باكستان والهند يمكن أن تعقد هذا العام إذا ردت نيودلهي على عرض بلاده بإجراء محادثات مباشرة.

وأعرب في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية أذيعت اليوم عن رغبة بلاده في عقد محادثات مع الهند واعتبر أن الأمر يتوقف على الطرف الهندي. وأضاف "إذا ساروا خطوة فإننا سنسير خطوتين نحو السلام".

وألقى مشرف باللوم على الهند في تراجعها عن اتخاذ إجراءات لدعم الثقة، واعتبر أن الكرة الآن في ملعبها تماما، ومضى قائلا إن الرد الهندي بالإيجابية ضروري لأنه سيساعد حكومته على التأثير في العناصر المتعاطفة مع القضية الكشميرية في باكستان.

اتهامات هندية
قوات هندية إلى جانب جثة أحد مقاتلي كشمير (رويترز)
وفي رد على الاتهامات الهندية بخصوص تسلل المقاتلين الكشميريين إلى الجزء الذي تسيطر عليه الهند من كشمير قال الرئيس الباكستاني إن بلاده تبذل كل ما في وسعها لمنع التسلل، لكنه غير قادر على ضمان وضع حد نهائي لها.

وأضاف "لا يستطيع أحد في العالم ضمان عدم حصول عملية تسلل عبر الحدود، وباكستان لا يمكنها أن تفرض على الدوام مراقبة محكمة عند الحدود مع الهند، وعلى نيودلهي أيضا بذل جهودها على جانبها من الحدود".

وتتهم الهند باكستان على الدوام بدعم المقاتلين الكشميريين وعمليات التسلل إلى جامو وكشمير الأمر الذي تنفيه إسلام آباد.

وشهدت العلاقات بين البلدين الجارين اللذين يمتلكان أسلحة نووية تحسنا في الشهرين الماضيين. واتخذ الجانبان إجراءات مختلفة لبناء الثقة بينها استنئاف العلاقات الدبلوماسية الكاملة.

لكن الهند ترفض إجراء محادثات حتى تتخذ باكستان إجراءات لإنهاء تسلل من تسميهم بالمتشددين الإسلاميين إلى الجزء الخاضع للسيطرة الهندية من كشمير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة