إيران تبرم اتفاقا نوويا مبدئيا مع الاتحاد الأوروبي   
الاثنين 1425/9/25 هـ - الموافق 8/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 15:42 (مكة المكرمة)، 12:42 (غرينتش)

موسوي أكد أن الاتفاق سيتخذ شكله النهائي خلال عدة أيام (الفرنسية-أرشيف)

وقع مسؤولون من إيران والاتحاد الأوروبي اتفاقا مبدئيا لتبديد المخاوف بشأن البرنامج النووي الإيراني بعد يومين من المفاوضات في العاصمة الفرنسية باريس لتجنب إحالة هذا الملف إلى مجلس الأمن الدولي، وهو ما تسعى إليه الولايات المتحدة.

وقال كبير المفاوضين الإيرانيين حسين موسوي إن الجانبين توصلا إلى اتفاق إطاري على مستوى الخبراء يتضمن وجهات النظر الرئيسية لهما بشأن الملف النووي الإيراني، مشيرا إلى أن الاتفاق ستتم إحالته إلى عواصم الدول الأربع المعنية (إيران وفرنسا وألمانيا وبريطانيا) لإعلانه رسميا في غضون عدة أيام في حال الموافقة عليه.

ويأتي الإعلان عن هذا الاتفاق بعد يوم واحد من تجديد النواب الإيرانيين دعمهم لموقف الحكومة في الملف النووي عندما أعلنوا أنهم بصدد إعداد مشروع قانون لإثبات أن برنامج طهران النووي معد لإغراض سلمية وليس لإنتاج الأسلحة النووية.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية عن النائب حميد رضا حاجبابائي قوله إن البرلمان ينوي إعداد مشروع قانون يحظر على الدولة إنتاج الأسلحة النووية.

وقال حاجبابائي إن مشروع القانون الجديد سيحظى بالتأييد الذي حظي به مشروع تطوير التكنولوجيا النووية للاستخدامات السلمية، مضيفا أن المشروع سيعرض على البرلمان الأسبوع المقبل.

ويأتي مشروع القانون الجديد تكملة لمشروع قانون أقره البرلمان الأسبوع الماضي يلزم الحكومة بالمضي قدما في تطوير برنامج للطاقة الذرية المعدة للاستخدامات السلمية.

دعم صيني
إيران تسابق الزمن للانتهاء من برنامجها النووي
وكان الموقف الإيراني قد تلقى أمس دعما دوليا مهما في مواجهة الموقف الأميركي والمفاوضات مع الاتحاد الأوروبي بشأن الملف النووي بإعلان وزير خارجية الصين لي تشاو شينغ من طهران معارضة بلاده لمساعي واشنطن لإحالة الملف إلى مجلس الأمن.

واعتبر الوزير الصيني في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإيراني كمال خرازي أن ذلك لن يؤدي إلا إلى مزيد من التعقيد في المسألة وجعل تسويتها أكثر صعوبة.

وجدد خرازي من جهته استعداد طهران لتقديم الضمانات الكافية للمجتمع الدولي بشأن الطبيعة السلمية لبرنامجها النووي، وشدد على رفض بلاده حرمانها من امتلاك التكنولوجيا النووية للأغراض السلمية.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة