قنابل النظام الحارقة تشوه طفلا في حي الوعر بحمص   
الأحد 25/11/1437 هـ - الموافق 28/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:35 (مكة المكرمة)، 14:35 (غرينتش)
وثقت الكاميرات في حي الوعر بحمص مشهدا مؤلما جديدا لضحايا من الأطفال السوريين ممن يفتك بهم القصف.

وأظهر مقطع نشر على وسائل التواصل الاجتماعي طفلا سوريا أصيب بحروق بالغة في إثر تعرض الموقع الذي كان فيه لقصف شنته قوات النظام مستخدمة على ما يبدو قنابل حارقة.

ولا يعلم اسم الصبي، لكن المؤكد وفق ناشطين أن الحادثة وقعت في حي الوعر بمدينة حمص، وأن القصف كان من مقاتلات لفظت حممها على الحي الآهل بالمدنيين، وهذه بعض آثاره.

وتكررت مثل هذه الصورة مرارا خلال الأعوام الماضية في سوريا حتى أصبحت مشهدا مألوفا للسوريين.

وقال مراسل الجزيرة إن طائرات النظام قصفت لأول مرة حي الوعر المحاصر الذي تسيطر عليه المعارضة المسلحة في مدينة حمص، وأسفر القصف عن إصابة مدنيين عدة وأضرار مادية لحقت بالمنازل.

ورغم وضوح الصور التي توثق هذه الانتهاكات فإن المجتمع الدولي لم يتخذ أي إجراء فعلي لمنع استخدام قنابل النابالم الحارقة أو محاسبة من يستخدمها رغم أن الأمم المتحدة تصنف استخدام هذا النوع من القنابل ضد تجمعات المدنيين "جريمة حرب".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة