إسرائيل تقاطع جلسة للتحقيق بعدوان غزة   
الاثنين 1436/6/3 هـ - الموافق 23/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:41 (مكة المكرمة)، 15:41 (غرينتش)

غابت إسرائيل اليوم الاثنين عن جلسة لـمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة مخصصة للتحقيق بشأن العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة الصيف الماضي وبشأن الوضع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، في حين لن تلقي واشنطن كلمة أمام المجلس ذاته.

ولم يحضر المندوب الإسرائيلي إلى القاعة وهذا ما يشكل مقاطعة بحسب مصدر قريب من المجلس المؤلف من 47 عضوا.

وصرحت متحدثة باسم الوفد الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة لوكالة الصحافة الفرنسية بأنه "لا تعليق لدينا حول الموضوع".

وترفض إسرائيل باستمرار التعاون مع لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة والتي بدأت العمل بعيد العدوان الإسرائيلي على غزة العام الماضي.

وأوقع العدوان الذي استمر خمسين يوما صيف 2014 على غزة 2140 شهيدا فلسطينيا غالبيتهم من المدنيين و73 قتيلا إسرائيليا معظمهم من الجنود.

لجنة واتهامات
وكان من المفترض أن تعرض اللجنة خلاصة تقريرها الأولي اليوم الاثنين، إلا أن محققي الأمم المتحدة طلبوا إرجاء نشر التقرير إلى يونيو/حزيران 2015 بسبب استقالة رئيس اللجنة الكندي وليام شاباس في مطلع فبراير/شباط الماضي بعد اتهام إسرائيل له بالانحياز.

وتتهم إسرائيل شاباس بأنه قام بتقديم مشورة قانونية لصالح منظمة التحرير الفلسطينية في عام 2012، كما يؤكد مسؤولون إسرائيليون أن هناك "تضاربا في المصالح" بسبب قيامه بذلك.

وتتسم العلاقات بين إسرائيل ومجلس حقوق الإنسان بالتوتر، ولم تتردد إسرائيل عن مقاطعة أعمال المجلس إذ رفضت في يناير/كانون الثاني 2012 المشاركة في المراجعة الدورية لأوضاع حقوق الإنسان فيها، وهو إجراء مفروض على كافة أعضاء الأمم المتحدة.

موقف واشنطن
من جهته قال متحدث باسم الولايات المتحدة  لوكالة رويترز إن واشنطن لن تلقي كلمة أمام مجلس حقوق الإنسان اليوم الاثنين، خلال المناقشة السنوية للانتهاكات التي ارتكبت في الأراضي الفلسطينية.

وتأتي هذه الخطوة بعد إشارات إلى أن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما "تعيد تقييم" العلاقات مع إسرائيل.

على الصعيد ذاته، قال متحدث أميركي في جنيف مع بداية جلسة المناقشة إن "الوفد الأميركي لن يتحدث عن فلسطين اليوم"، ورفض التعليق بأكثر من ذلك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة