مقتل أربعة جنود أميركيين وإصابة 12 بهجوم في بعقوبة   
الثلاثاء 1428/7/23 هـ - الموافق 7/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:13 (مكة المكرمة)، 22:13 (غرينتش)
القوات الأميركية لم تستطع وضع حد للهجمات المتزايدة (رويترز)
 
قتل أربعة جنود أميركيين وأصيب 12 آخرون بجروح في مواجهات مسلحة شهدتها اليوم الاثنين مدينة بعقوبة العراقية الواقعة على بعد 60 كلم شمال بغداد.

واعترف الجيش الأميركي في بيان بخسائره, مشيرا إلى مقتل ثلاثة جنود آخرين وإصابة اثنين في مواجهات مماثلة في بغداد أمس الأحد.

وبذلك يرتفع عدد العسكريين الأميركيين الذين قتلوا في العراق منذ  اجتياحه في مارس آذار 2003 إلى 3671 قتيلا، بحسب تعداد يستند إلى أرقام وزارة الدفاع الأميركية. كما يرتفع عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا منذ بداية شهر أغسطس/آب الحالي إلى 15 قتيلا.

قتلى بالعشرات
في غضون ذلك قتل 46 عراقيا وأصيب أكثر من ثمانين آخرين بجروح في هجمات متفرقة اليوم, نفذ أشدها بشاحنة مفخخة في مدينة تلعفر شمالي العراق.

تزايد مستمر لأعداد الضحايا في صفوف المدنيين العراقيين (رويترز)   
فقد ارتفعت حصيلة هجوم تلعفر إلى 28 قتيلا إضافة إلى إصابة ما لا يقل عن خمسين آخرين بجروح. ووقع الهجوم في قرية القبة ذات الغالبية الشيعية الواقعة بالمدينة التابعة لمحافظة نينوى شمالي العراق.

يذكر أن تلعفر التي عادت إليها مشاهد حظر التجول والتفتيش الدائم, كانت تعد من المدن التي كانت القوات الأميركية تفاخر بها على أنها أنهت فيها مظاهر التسلح والاغتيالات والهجمات المسلحة والملغومة.
 
وفي هجمات أخرى قتل ستة أشخاص وأصيب 17 آخرون بينهم أربع نساء وخمسة أطفال بجروح جراء سقوط قذائف هاون وسط ناحية الضلوعية. وطبقا لمصادر أمنية فإن الهجمات ألحقت أضرارا بالغة بخمسة منازل.
 
وفي بغداد قتل تسعة أشخاص بينهم امرأة وأصيب ثمانية آخرون بجروح في انفجار قنبلة زرعت على جانب الطريق في مرآب للسيارات بمنطقة جسر ديالى، وتسببت القنبلة في انفجار ثلاث سيارات أخرى.

كما انفجرت قنبلة في حافلة ركاب بمنطقة الغدير في بغداد, وأسفرت عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة نحو عشرة آخرين بجروح.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة