الرجوب: سأواصل مهنتي خدمة للشعب الفلسطيني ونقلا لمعاناته   
الجمعة 1429/8/28 هـ - الموافق 29/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 12:41 (مكة المكرمة)، 9:41 (غرينتش)
عوض الرجوب: اعتقلت شهرا منها 16 في سجن انفرادي (الجزيرة نت)
أعرب مراسل الجزيرة نت عوض الرجوب عن أمله بأن يتم تحييد وسائل الإعلام وألا تزج في أتون الخلافات لتبقى بعيدة عن تأثير التجاذبات السياسية صونا لدور الإعلام وتقاليده.
 
جاء ذلك بعد أن أصدرت محكمة العدل العليا الفلسطينية قرارا بالإفراج الفوري.
 
وقال الرجوب في حديث للجزيرة نت بعيد الإفراج عنه في مدينة رام الله الفلسطينية إنه اتضح "أن سقف الحرية الذي كنت أتخيله عاليا قد انخفض، يبدو أن ما كنت أتصوره من أفق لحرية التعبير هو أعلى مما يريده الآخرون".

وأوضح الرجوب أن اعتقاله استمر شهرا كاملا أغلبه في السجن الانفرادي وقضى 16 يوما ينام على البلاط دون وجود أي فراش أو غطاء. وأضاف أن التحقيق تركز في الأسبوع الأول على حيثيات عمله الصحفي وأرقام الهواتف التي تشكل جزءا من عمله.

وأبدى الرجوب عزما على متابعة عمله الصحفي رغم متاعب المهنة، وقال "أعد قراء الجزيرة نت بأنني سأواصل خدمة الشعب الفلسطيني ونقل معاناته عبر عملي الصحفي".

من جهته قال عبد الكريم فراح محامي الدفاع عن الرجوب إنه جرى الطعن بمذكرة التوقيف بحد ذاتها من حيث إن موكله مواطن فلسطيني مدني، وبالتالي فليس لهيئة القضاء العسكري -التي أوصت بتوقيف موكله ستة أشهر- أي سلطة قضائية على المدنيين. ورجح فراح أن الاعتقال جاء في إطار المناكفات السياسية.

وقد أفرجت السلطة الفلسطينية عن مراسل الجزيرة نت مساء الخميس بعد اعتقال دام شهرا. وكانت محكمة العدل العليا الفلسطينية قد أصدرت قرارا أمرت فيه أجهزة الأمن التابعة للسلطة بالإفراج الفوري عن الرجوب.

وأفاد المحامي فراح بأن القرار تم تحويله إلى النائب العام لسرعة التنفيذ. وقد اعتقل جهاز الأمن الوقائي عوض الرجوب دون أن يعلن عن توجيه أي تهمة له.

وسبق لأسرة الزميل الرجوب أن ذكرت في حديث لمراسل الجزيرة نت في رام الله أنها تلقت معلومات أفادت بأن اعتقال ابنها جاء على أساس مضمون بعض التقارير الإعلامية حول الوضع الداخلي الفلسطيني.

لكن فاطمة عبد الكريم مستشارة المتحدث الرسمي باسم حكومة تسيير الأعمال الفلسطينية نفت هذه الاتهامات. وأكدت في رسالة إلكترونية -بعثت بها ردا على استفسارات الجزيرة نت- أن اعتقال الرجوب لا علاقة له بعمله الصحفي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة