شكوك حول رواية مراسل بريطاني اعتقل بزيمبابوي   
الثلاثاء 30/11/1422 هـ - الموافق 12/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مظاهرة منددة بقانون الصحافة الجديد في زيمبابوي (أرشيف)
نفى مراسل صحيفة إندبندنت البريطانية الذي كان معتقلا في هراري باسيلدون بيتا أن يكون قد أدلى بمعلومات مغلوطة عن ظروف اعتقاله وسجنه في زيمبابوي الأسبوع الماضي، وقال إن ما أدلى به من معلومات أكده الأمين العام لاتحاد الصحفيين الزيمبابويين.

وكان بيتا قد اعتقل لمدة 19 ساعة بعد قيامه بتغطية مظاهرة مناهضة لقانون جديد ينظم مهنة الصحافة في زيمبابوي أقره البرلمان الزيمبابوي قبل أسبوعين.

ونشرت إندبندنت مقالا لمراسلها في هراري تحت عنوان "محنتي كسجين لموغابي" ذكر فيه كيف تم اعتقاله وإيداعه زنزانة بمركز للشرطة قضى فيها الليل كله في ظروف بالغة السوء.

وقال إنه سمح له بالخروج من الزنزانة والذهاب إلى منزله تحت حراسة الشرطة لأخذ أدويته والرجوع مرة أخرى للزنزانة، ثم أفرجت السلطات عنه بعد إسقاط التهم الموجهة إليه استنادا إلى قانون أمني جديد يسمح للنقابات المهنية بتنظيم مظاهرات دون إذن مسبق من الشرطة إذا كانت الاحتجاجات ذات طبيعة غير سياسية وهو ما ينطبق على مظاهرة الأربعاء الماضي.

وقد وصفت اليوم صحيفة بريطانية أخرى وهي صحيفة تايمز بأن ما أورده بيتا في مقاله كان مختلقا، وأوضحت أن نشرة مستقلة قالت إن المراسل احتجز لخمس ساعات فقط ولم يقض ليله كما ذكر في المعتقل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة