شارون يهدد وتأهب إسرائيلي على الحدود اللبنانية   
الثلاثاء 11/8/1424 هـ - الموافق 7/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
الشرطة اللبنانية تتفقد السيارة التي تعرضت لإطلاق نار إسرائيلي (الفرنسية)

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إن إسرائيل مستعدة لضرب من وصفهم بالأعداء في أي مكان وزمان وبالطريقة المناسبة عندما ترى ذلك ضروريا.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن شارون قوله "إن إسرائيل لن تتقاعس في الدفاع عن مواطنيها وستضرب أعداءها في أي مكان وبأي طريقة". ومع ذلك أكد استعداد إسرائيل للسلام مع جيرانها وأنها لن تضيع أي فرصة في سبيل ذلك. ولم يذكر شارون سوريا بالاسم ولم يشر إلى الغارة الإسرائيلية بصريح العبارة.

وجاءت تصريحات شارون في كلمة ألقاها بمناسبة مرور 30 عاما على ذكرى حرب أكتوبر/ تشرين الأول عام 1973. كما تأتي بعد يومين من غارة نفذتها الطائرات الإسرائيلية في عمق الأراضي السورية ردا على عملية حيفا الفدائية السبت الماضي.

تأهب إسرائيلي

شارون يستبيح سماء المنطقة لملاحقة المقاومة
وتأتي تهديدات شارون بينما يخيم التوتر على الجنوب اللبناني إثر التصعيد المفاجئ في المنطقة الذي أسفر عن مقتل طفل لبناني الليلة الماضية ومصرع جندي إسرائيلي وإصابة آخرين في كمين عصر أمس نفى حزب الله مسؤوليته عنه.

وأعلن الجيش الإسرائيلي حالة التأهب على الحدود اللبنانية بعد الهجوم. وجرى تعزيز الدوريات في المنطقة، وأعطيت تعليمات أمنية مشددة للجنود العاملين في هذه المواقع لكنه لم ينشر تعزيزات عسكرية.

وأعلنت الشرطة اللبنانية سقوط أربع قذائف مدفعية إسرائيلية فجر اليوم قرب قرية شبعا الحدودية جنوب لبنان من دون أن تتسبب في سقوط ضحايا، وسبق القصف إطلاق قنابل مضيئة وتحليق للمروحيات الإسرائيلية. وقامت القوات الدولية في جنوب لبنان إثر ذلك بتسيير دوريات على طول الخط الأزرق فيما حلقت طائرة استطلاع إسرائيلية من دون طيار.

وسبق هذا القصف مقتل طفل في السادسة من العمر وإصابة شقيقه إثر سقوط قذيفة إسرائيلية على منزلهما في بلدة الحولة بالجنوب اللبناني.

في غضون ذلك أعلن مصدر عسكري إسرائيلي أن عددا من قذائف الهاون أطلق من لبنان وسقط في إسرائيل على موقع غرب كريات شمونة ولم تسفر عن سقوط جرحى.

ونفى حزب الله في بيان له مسؤوليته عن حادث إطلاق النار على الحدود اللبنانية الإسرائيلية أمس. وكان متحدث عسكري إسرائيلي أكد مساء أمس أن جنديا إسرائيليا قتل بالقرب من المطلة برصاص قناصة من حزب الله.

وحذر قائد المنطقة الشمالية في إسرائيل الجنرال بنيامين غانز في تصريح للإذاعة العسكرية سوريا ولبنان مما أسماه "المخاطر الجسيمة" التي يواجهانها بتركهما المقاتلين ينشطون على أراضيهما.

إسرائيل راضية لموقف بوش المغاير للمجتمع الدولي (الفرنسية)
موقف بوش

من جهة أخرى
أشادت إسرائيل بموقف الرئيس الأميركي جورج بوش الذي تجنب فيه انتقاد الهجوم الإسرائيلي على سوريا وقال فيه إن إسرائيل ينبغي ألا تشعر بأنها مقيدة في الدفاع عن نفسها ضد من وصفهم بالمتطرفين.

وجاء تصريح بوش بعد أن أرجأ مجلس الأمن التصويت على مشروع القرار السوري الذي يتهم إسرائيل بانتهاك القانون الدولي إثر غارتها على إحدى القرى قرب دمشق.

وقوبلت الغارة الإسرائيلية بإدانة من مختلف الأحزاب والقوى السورية المحظورة. كما تباينت ردود الفعل على الغارة الإسرائيلية عربيا ودوليا بين الإدانة والدعوة لضبط النفس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة