بدء قمة عباس شارون وإسرائيل تقصف غزة   
الثلاثاء 1426/5/15 هـ - الموافق 21/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:17 (مكة المكرمة)، 14:17 (غرينتش)
ملفات ساخنة بانتظار القمة الثانية لعباس وشارون (الفرنسية-أرشيف)
 
بدأ الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون اجتماع قمة في القدس اليوم في أول اجتماع من نوعه منذ فبراير/شباط الماضي في منتجع شرم الشيخ المصري.
 
واستقبل شارون عباس في مقره الخاص لإجراء محادثات تركز على تيسير عملية الانسحاب الإسرائيلي المزمع من قطاع غزة في منتصف أغسطس/آب القادم، إلا أنه يخيم عليه انتهاكات متزايدة لوقف إطلاق النار الذي تم الاتفاق عليه في القمة التي جرت بينهما في شرم الشيخ.
 
تزامن بدء القمة مع تصعيد إسرائيلي عسكري في قطاع غزة، إذ أفادت الأنباء بأن طائرات استطلاع إسرائيلية قصفت بصاروخين مبنى مهجورا في منطقة بيت لاهيا شمال القطاع.
 
كما شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي الليلة الماضية حملة اعتقالات في صفوف ناشطين فلسطينيين أسفرت عن اعتقال أكثر من 50 عضوا بحركة الجهاد الإسلامي.

جدول القمة

وقالت الحكومة الإسرائيلية إن شارون يعتزم حث عباس على التحرك ضد المجموعات الفلسطينية المسلحة.
 
وقال إيهود أولمرت نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي إن عباس "لم يثبت قدرته" في القضاء على جماعات المقاومة المسلحة, لكنه اعترف في الوقت ذاته بتراجع كبير في الهجمات ضد إسرائيل في الشهور الأخيرة عقب التهدئة التي أعلنتها فصائل المقاومة الفلسطينية.
 
ومن المقرر أن يطالب الجانب الفلسطيني بالإفراج عن آلاف الفلسطينيين المعتقلين في سجون الاحتلال، ومناقشة موضوع نقل السلطات الأمنية في مدن الضفة الغربية إليهم.
 
الأسرى الفلسطينيون يلفتون انتباه عباس لمحنتهم قبيل القمة (الفرنسية-أرشيف)
وقال وزير الخارجية الفلسطيني ناصر القدوة إن عباس سيطالب إسرائيل بوقف توسعة المستوطنات بالضفة الغربية, كما أكد مساعدون لعباس أنه سيطالب تل أبيب بتخفيف قبضتها على حدود غزة والسماح بحرية الانتقال بين القطاع والضفة الغربية.

وقبيل انعقاد القمة أعلن أسرى فلسطينيون الإضراب عن الطعام كتعبير عن محنتهم في سجون الاحتلال الإسرائيلي. وقالت أكبر جماعة لحقوق السجناء الفلسطينيين إن ثمانية آلاف سجين استجابت لأوامر رفض تناول الطعام.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة