طالبان تتبنى هجوما على قافلة للناتو بكابل   
الأربعاء 9/2/1435 هـ - الموافق 11/12/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:51 (مكة المكرمة)، 10:51 (غرينتش)
عناصر من الشرطة الأفغانية في موقع التفجير قرب مطار كابل (رويترز)

تبنت حركة طالبان الأفغانية اليوم الأربعاء الهجوم الانتحاري الذي استهدف قافلة عسكرية تضم جنودا ألمانيين تابعين لقوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) قرب مطار العاصمة الأفغانية كابل.

وفيما قالت متحدثة باسم الناتو إن الهجوم لم يسفر عن سقوط ضحايا أو إصابات في صفوف القوات الأجنبية، أعلن المتحدث باسم الحركة ذبيح الله مجاهد أن الهجوم تسبب في "قتل الجنود الألمانيين وإتلاف ثلاث من مركباتهم".

وكان مهاجم قد فجر سيارته المفخخة صباح اليوم الأربعاء قرب موكب عسكري لقوات حلف شمال الأطلسي كانت تدخل مطار كابل.

وسُمع الانفجار في العديد من أحياء العاصمة الأفغانية التي كانت بمنأى نسبيا عن الهجمات خلال الأشهر الأخيرة، بعدما شهدت في مطلع العام عددا من الهجمات الضخمة شنها مسلحون على مقرات منظمات أجنبية وعلى مقربة من المحكمة العليا ومقر الرئاسة.

وقالت متحدثة باسم قوات الناتو "يمكننا التأكيد على أن "انتحاريا" استهدف موكبا لقوات الحلف الأطلسي في أفغانستان كان يدخل إلى المطار" موضحة أن "السيارة انفجرت بشكل مبكر ولم تصب الموكب وليس هناك أي ضحية في صفوف قوات إيساف".

من جهته لم يذكر المتحدث باسم وزارة الداخلية صديق صديقي وقوع أي إصابات بين المدنيين في الهجوم على مطار كابل الذي يئوي قاعدة للقوات الأطلسية وتنطلق منه رحلات مدنية ولا سيما في اتجاه الخليج وباكستان والهند.

ونفذت قوات تابعة لـإيساف الأحد الماضي غارة في ولاية كونر شرقي أفغانستان أسفرت عن مقتل أربعة مسلحين من طالبان، وذلك بعد أيام من مقتل قيادي بالحركة في غارة مماثلة نفذتها إيساف في الولاية نفسها.

وتشن حركة طالبان بانتظام هجمات على قواعد القوات الدولية وقوات الأمن الأفغانية منذ أن طردها ائتلاف عسكري بقيادة أميركية من السلطة عام 2001.

وتشهد العلاقات بين واشنطن وكابل توترا بسبب رفض الرئيس الأفغاني حامد كرزاي التوقيع على اتفاقية أمنية تؤطر الوجود الأميركي في أفغانستان عقب انسحاب القوات الدولية نهاية العام القادم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة