المعارضة تعين مسؤوليها ومقتل أربعة جنود بمقديشو   
الثلاثاء 1428/9/14 هـ - الموافق 25/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:34 (مكة المكرمة)، 21:34 (غرينتش)

المعارضة اتفقت على العمل المسلح ضد الإثيوبيين (رويترز-أرشيف)

كلف تحالف المعارضة الصومالية الجديد الزعيم العسكري السابق للمحاكم الإسلامية يوسف محمد سياد أمينا للدفاع في التحالف لمواجهة القوات الإثيوبية في مقديشو، كما أعلنت الحركة في أسمرا الاثنين.

وقال زكريا محمود عبدي أحد قادة حركة المعارضة الجديدة إن "سياد موجود الآن في مقديشو مع قوات المقاومة"، وأضاف "أن الإثيوبيين يغرقون يوما بعد يوم ولا شيء يمكن أن يوقف الشعب الصومالي".

من جهة أخرى كلفت حركة المعارضة الجديدة وزير الخارجية السابق يوسف حسن إبراهيم أمينا للشؤون الخارجية. كما عين نائب رئيس الوزراء السابق حسين عيديد مساعدا لرئيس اللجنة المركزية في الحركة، حسب المصدر نفسه.

وقد عهد إلى فوزية شيخ محمد -التي كانت وزيرة للشؤون العائلية- قطاع حقوق الإنسان والتحقيقات حول جرائم الحرب.

وكانت حركة المعارضة الجديدة أكدت الخميس أنها بدأت كفاحها "لتخليص" الصومال من القوات الإثيوبية.

وتم تشكيل هذه الحركة في سبتمبر/ أيلول في أسمرا أثناء مؤتمر اختتم أعماله بدعوة إلى القتال ضد الجيش الإثيوبي وبتعيين الرجل الثاني في المحاكم الإسلامية شيخ شريف شيخ أحمد زعيما لها.

مقديشو تشهد اشتباكات شبه يومية منذ مطلع العام الحالي (رويترز-أرشيف) 
وكان تدخل الجيش الإثيوبي في الصومال مطلع العام الحالي إلى جانب قوات الحكومة الانتقالية أدى إلى سقوط نظام المحاكم الإسلامية التي كانت تسيطر على مناطق كبيرة من جنوب البلاد ووسطها وبينها مقديشو. ومنذ ذلك الوقت يشن المسلحون عمليات شبه يومية في العاصمة.

مقتل أربعة عسكريين
في السياق قتل أربعة عسكريين أحدهم برتبة ضابط من القوات الحكومية الصومالية ليل الأحد في مقديشو أثناء اشتباكات مع مسلحين شمال العاصمة.

وقال ضابط من القوات الحكومية طلب عدم ذكر اسمه "خسرنا ثلاثة جنود بينهم نور ورسام هيرييلي قائد الوحدة التي تعرضت لهجوم قرب مقبرة بركات". بينما عثر على جثة جندي رابع الاثنين قرب مكان الاشتباكات.

وقد هاجم مسلحون مساء الأحد مواقع حكومية في شمال مقديشو ما أدى إلى معارك وصفها شهود بأنها أكثر المعارك شراسة في الأسابيع الأخيرة في المدينة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة