مقتل 12 شرطيا في هجوم انتحاري شمال سريلانكا   
الاثنين 1429/6/12 هـ - الموافق 16/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:17 (مكة المكرمة)، 11:17 (غرينتش)
أحد ضحايا تفجير انتحاري استهدف حافلة بالقرب من كولومبو هذا الشهر (رويترز-أرشيف)
 
لقي 12 شرطيا مصارعهم وأصيب أكثر من عشرين شخصا آخرين عندما فجر انتحاري يعتقد أنه من متمردي نمور تحرير إيلام تاميل دراجته المحشوة بالمتفجرات أمام مركز للشرطة شمال سريلانكا.

وقال متحدث باسم الجيش إن الهجوم وقع في بلدة فافونيا (260 كلم شمال كولومبو) وهي مدينة محاذية للأراضي التي يسيطر عليها المتمردون التاميل.
 
وأضاف أن الانفجار أدى لمقتل 12 من القوى الأمنية وإصابة 22، مشيرا إلى أن 19 من الجرحى من الشرطة والباقي من المدنيين.
 
من جانب آخر قال الجيش إن طائراته دمّرت قاعدة لوجستية للتاميل شمال شرقي البلاد وقَتَلت تسعة عشر متمردا، معترفة بمصرع خمسهُ جنود في مواجهات بإقليم مولاتيفو. أما التاميل فقالوا إنّ غارات الجيش الحكومي أسفرت عن مقتل مدنييْن اثنين وإصابة أحد عشر آخرين.
 
ويتركز الآن القتال في الحرب الأهلية الدائرة بسريلانكا منذ 25 عاما في الشمال، وتوعدت الحكومة التي طردت نمور التاميل من معقلهم شرق البلاد العام الماضي بالقضاء على المتمردين بحلول نهاية العام.
 
ويكافح النمور التاميل منذ 1972 من أجل استقلال شمال البلاد وشمال شرقها، وهما منطقتان تقطنهما نسبة 75% من التاميل في جزيرة سريلانكا ذات غالبية سنهالية.
 
وتشير بيانات عسكرية إلى أن ما بين ستين وسبعين ألف شخص قتلوا خلال ثلاثة عقود، كما لقي الآلاف حتوفهم منذ تجدد العنف نهاية عام 2005.
 
ولا يتوفر عادة تأكيد مستقل لضحايا المعارك بسبب عدم إمكانية الوصول إلى ساحات القتال، ويقول محللون عسكريون إن كلا الطرفين يبالغ في خسائر الطرف الآخر. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة