ماكين يزور إسرائيل وأوباما يعزز تقدمه على كلينتون   
الاثنين 1429/3/4 هـ - الموافق 10/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 6:33 (مكة المكرمة)، 3:33 (غرينتش)
زيارة ماكين لإسرائيل ستكون الأولى لمرشح رئاسي أميركي (رويترز-أرشيف)

أعلن في تل أبيب رسميا أمس الأحد أن المترشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأميركية جون ماكين سيبدأ في 20 مارس/آذار الجاري زيارة لإسرائيل في إطار جولة مقررة لوفد من مجلس الشيوخ في أوروبا والشرق الأوسط.

وطبقا لمصدر رسمي إسرائيلي قالت وكالة الصحافة الفرنسية إن ماكين سيجري في هذه الزيارة محادثات مع رئيس الوزراء إيهود أولمرت ووزيرة الخارجية تسيبي ليفني.

وأشار المصدر إلى أنها المرة الأولى التي يزور فيها مرشح جمهوري أو ديمقراطي للرئاسة الأميركية إسرائيل أثناء السنة الانتخابية.

من جهته عبر زعيم المعارضة اليمينية بنيامين نتنياهو عن ارتياحه لهذه الخطوة. وقال "أقدر مواقفه وأشعرني بأنه يقدر مواقفي". كما عبر نتنياهو عن قناعته بأنه "أيا كان الرئيس المنتخب، فإنه سيبقي على علاقات الصداقة بين إسرائيل والولايات المتحدة".

أوباما عزز تقدمه على حساب هيلاري كلينتون (الأوروبية-أرشيف)
تقدم أوباما
من ناحية أخرى ذكرت عدة شبكات تلفزة أميركية أن المترشح الديمقراطي باراك أوباما فاز في السباق بولاية وايومنغ لاختيار مرشح الحزب الديمقراطي في انتخابات الرئاسة.

وطبقا لما أعلنته شبكات تلفزة أميركية فقد فاز أوباما بـ61% من الأصوات، مقابل 38% لكلينتون، بعد فرز كل الأصوات في هذه الولاية الزراعية التي يطلق عليها اسم "أرض رعاة  البقر".

وتعني هذه النتيجة أن أوباما سيحصل على الجزء الأكبر من المندوبين الذين ترسلهم هذه الولاية.

يشار إلى أن الرهان على مجالس الناخبين ليس حاسما في وايومنغ إحدى أكثر الولايات الأميركية تأييدا للجمهوريين، حيث سيخرج 12 مندوبا فقط عن هذه الولاية.

ويعزز فوز أوباما في تلك الولاية الصغيرة من تقدمه على منافسته هيلاري كلينتون ولكنه لم يصل بعد إلى حسم السباق.

وتمثل الانتخابات التمهيدية في ولايتي مسيسبي يوم الثلاثاء وبنسلفانيا في 22 أبريل/نيسان المقبل مرحلة مهمة لكل من أوباما وكلينتون.

على صعيد آخر اعتبر نائب جمهوري عن ولاية أيوا ستيف كينغ، أن انتخاب أوباما رئيسا للولايات المتحدة سيعني انتصارا لتنظيم القاعدة ولمن سماهم المتطرفين الإسلاميين.

ونقلت صحيفة "ديلي ريبورتر" التي تصدر في الولاية نفسها عن كينغ قوله "إذا انتخب أوباما فإن القاعدة والإسلاميين المتطرفين وأنصارهم سيرقصون في الشوارع بأعداد أكبر مما كانوا في 11 سبتمبر/أيلول". 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة