الرياض تدعو إسرائيل لاتخاذ موقف بشأن المبادرة العربية   
الخميس 1430/4/14 هـ - الموافق 9/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:20 (مكة المكرمة)، 14:20 (غرينتش)
ديفيد ميليباند (يسار) قال إن لندن متمسكة بحل الدولتين (الفرنسية-أرشيف)
جددت المملكة العربية السعودية تمسكها بمبادرة السلام العربية داعية إسرائيل لاتخاذ موقف ليستمر الحوار على الطاولة.
 
وقال وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل-في مؤتمر صحفي مشترك بالرياض مع نظيره البريطاني ديفد ميليباند- إن هناك "بوادر سلبية" تصدر عن الحكومة الإسرائيلية الجديدة برئاسة بنيامين نتنياهو.
 
وأضاف الفيصل أن العرب متمسكون بمبادرة السلام التي أقرت في قمة بيروت 2002 باعتبار أنها تمثل المنظور العربي للسلام الشامل والعادل بالمنطقة.
 
تمسك بريطاني
بدوره قال ميليباند إن بلاده متمسكة بحل الدولتين الفلسطينية والإسرائيلية، داعيا تل أبيب للعودة إلى حدود عام 1967. كما أيد بأن تكون القدس المحتلة عاصمة للدولتين.
 
ودعا الوزير البريطاني أيضا إسرائيل إلى احترام حق اللاجئين, باعتبار أن ذلك سيدعم السلام في هذا الوقت, مشيرا إلى أن حكومته ستقوم بدور مسؤول مع الأطراف المعنية بهذا الأمر.
 
وجاءت تلك التصريحات بعد يوم من تصريحات لوزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان قال فيها إن عملية السلام مع الفلسطينيين وصلت لطريق مسدود. وأضاف ليبرمان أن إسرائيل "لم تتدخل في شؤون الآخرين ونحن نتوقع من الآخرين عدم التدخل في شؤوننا".
 
ملفات أخرى
وتطرق الفيصل وميليباند في مؤتمرهما الصحفي إلى ملفات أخرى خاصة بالشرق الأوسط.
 
ففيما يتعلق بالبرنامج النووي الإيراني قال وزير الخارجية البريطاني إن بلاده ستستضيف ممثلين عن الدول الست (الدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن وألمانيا) لمناقشة هذا الملف.
 
وأضاف أن الاجتماع يهدف لاختبار قدرة إيران "إذا كانت تستطيع أن تتحمل المسؤولية, وهناك فوائد اقتصادية تعود إلى هذه القمة وهي تلك الروابط التي خلقتها الإدارة الأميركية الجديدة".
 

كما دعا إلى ما وصفها بالجبهة الموحدة بين دول الخليج والقوى العالمية في التعامل مع إيران. وأضاف "أعلم أن عدة دول في المنطقة لا تشعر بالقلق بشأن مخاطر برنامج إيران النووي فسحب, لكن أيضا بشأن أنشطة إيران في المنطقة التي تسبب قلاقل في عدة دول بالشرق الأوسط".

 
أما الفيصل فدعا إلى إخلاء منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل, لكنه أكد في الوقت ذاته حق الدول في استخدام الطاقة النووية السلمية.
 
وبالنسبة للعراق فقال الوزير السعودي إن "قرار خروج القوات الأميركية من العراق يعود للعراقيين أنفسهم لأن خروجهم عائد إلى معاهدة وقع عليها البلدان".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة