نوارة نجم.. ثائرة بالوراثة   
الخميس 1432/3/7 هـ - الموافق 10/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 15:34 (مكة المكرمة)، 12:34 (غرينتش)

نوارة نجم من أبرز الناشطين المتظاهرين بميدان التحرير في القاهرة (الجزيرة-أرشيف)

محمد أعماري

عاش الشاعر العامي المصري المشهور أحمد فؤاد نجم حتى رأى شيئا من نبوءته في إحدى قصائده التي قال فيها ذات يوم مخاطبا ابنته نوارة:

أبوك آيوا ما كانشي حاجة

لكنه بيحاول يعيش لحاجة

جيل أبوك كان يعني حاجة

وجيلك إنت حيبقى حاجة

ومصر تبقى اليوم حاجة

وبكرة حتما تبقى حاجة

وأي حاجة ما تكونش حاجة

إلا وسببها في الأصل حاجة

وبكرة لما قمركم يطلع

والشمس تسطع فوق كل حاجة

حتقولو كان في المكان دا ناس

فيهم طيابة وفيهم حماس

حتقولو كانوا ويا ما كانوا

ويا ما شربو ويا ما عانوا

ويا ما جا لهم ويا ما جيلهم دفع

حتقولو كانوا ويا ما كانوا

لكن حيبقى في الأمر حاجة

نوارة ورثت دماء وجينات الثورة من أبويها، فوالدها شاعر لم يتوان في منازلة حكام مصر منذ ريعان شبابه ولم يدخر القوافي في الحرب على الظلم والفساد، وأمها الكاتبة والصحفية الشهيرة صافي ناز كاظم ذاقت مرارة السجن أكثر من مرة، وفصلت عن العمل في دار الهلال بسبب معارضتها اتفاقية كامب ديفد للسلام التي وقعها السادات مع إسرائيل عام 1979، بل تركت مصر في فترة معينة نتيجة ما تعرضت له من مضايقات.

وحتى تاريخ ولادة نوارة تاريخ ثائر وهائج، فهي رأت النور يوم 8 أكتوبر/تشرين الأول 1973، بعد يومين فقط من بدء حرب أكتوبر التي شنها الجيشان المصري والسوري على إسرائيل، وقرر والداها –اللذان جمعت بينهما الأيديولوجية اليسارية صيف 1972 في زواج لم يدم أكثر من أربع سنوات- أن يستوحيا من المناسبة ويسمياها "نوارة الانتصار".

أحمد فؤاد نجم والد نوارة (الجزيرة-أرشيف)
سخرية وصرامة

ورثت عن أبيها خفة الظل والسخرية السوداء اللاذعة، وورثت عن أمها صرامة أنثوية تزاحم بها الرجال في عدة ميادين، ليس فقط في الكتابة والصحافة والتدوين الإلكتروني والدفاع عن حقوق الإنسان وغيرها، بل حتى في ميدان التحرير وسط العاصمة القاهرة، حيث يعتصم مئات الآلاف من المصريين منذ أكثر من أسبوعين للمطالبة بإسقاط نظام الرئيس محمد حسني مبارك.

فنوارة من أبرز الناشطين بميدان التحرير، تخرج عبر القنوات الفضائية منتقدة الرئيس حسني مبارك ومطالبة إياه بالرحيل، وتحرض على الاستمرار في الثورة وتنقل أخبارها على فيسبوك وتويتر ومدونتها الإلكترونية "جبهة التهييس الشعبية"، التي اختارت لها شعار "الحرية لم تخلق إلا لمن يحملون أرواحهم على أكفهم"، ووضعت في أعلاها صورة لطفلة تعض أسلاكا شائكة.

لم تذق نوارة بعض ما ذاقته أمها وأبوها من برودة وظلام في سجون مصر، لكنها عام 1995 شاركت -وهي في السنة الثالثة من دراستها الجامعية- مع زملاء لها في مظاهرات تندد بحضور إسرائيل في معرض صناعي أقيم بمصر، فاعتقلت لمدة 12 يوما أخذت فيها فكرة عن السجون والسجانين.

اقتحام الصحافة
ومثل والدتها اقتحمت مجال الصحافة وهي لا تزال بين مدرجات الجامعة، حيث عملت صحفية تحت التدريب بمجلة الشباب التي تصدرها مؤسسة الأهرام بين عامي 1992 و1994، تماما مثلما طرقت أمها أبواب الصحافة من جريدة "أخبار اليوم" صحفية تحت التمرين في نوفمبر/تشرين الثاني 1955 وهي لا تزال طالبة في قسم الصحافة بكلية الآداب التابعة لجامعة القاهرة.

تدربت نوارة كذلك في جريدة "الأهرام ويكلي" التي تصدر بالإنجليزية عن نفس المؤسسة، وساعدها على ذلك كونها تخرجت في قسم اللغة الإنجليزية بكلية الآداب في جامعة عين شمس سنة 1996، كما تدربت في مجلة نصف الدنيا النسائية التابعة أيضا لمؤسسة الأهرام.

وكتبت في مجلة الحلوة وجريدة الوفد وجريدة الدستور، وتعمل محررة أخبار ومترجمة بقناة النيل للمعلومات (إحدى قنوات النيل المتخصصة) منذ عام 1997.

رحلة كأنما تحاكي بها رحلة صافي ناز كاظم التي عملت بقسم الأبحاث ومجلة آخر ساعة ومجلة الجيل الجديد، ثم انتقلت إلى دار الهلال ناقدة مسرحية وكاتبة بمجلة المصور ومجلة الهلال والكواكب.

كما أن أم نوارة بدأت في صيف 1959 بعد التخرج من الجامعة مباشرة مغامرة صحفية قامت خلالها بجولة في عدة دول مع شقيقتها بطريقة "أوطوستوب" (إيقاف السائقين في الطريق والركوب معهم مجانا)، وكتبت عن هذه التجربة في حلقات نشرت في مجلة "الجيل" ووصفها الكاتب الراحل موسى صبري بأنها "أكبر مغامرة تقوم بها فتاة عربية عام 1959".

صافي ناز كاظم والدة نوارة (الجزيرة-أرشيف)
درب التأليف

نوارة تقتفي أيضا درب أمها في التأليف، فقد صدر لها عام 2009 كتاب بعنوان "عش ع الريح"، يضم مجموعة مقالات نشرتها في جريدتي الحلوة والوفد، كما شاركت في العام نفسه مع ثلاثين مدونة مصرية أخريات في كتاب "أنا أنثى".

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي، ترجمت بعض الوثائق الدبلوماسية الأميركية المتعلقة بمصر، التي نشرها موقع ويكيليكس، ونشرت هذه الترجمة مسلسلة في موقع جريدة الدستور الإلكترونية، ثم في كتاب بعنوان "الوثائق التي هزت العالم: وثائق ويكيليكس" بالاشتراك مع عبده البرماوي.

ويبدو أن التأثير لم يكن من جانب واحد، فلنوارة أيضا بصمتها على أمها التي اقتحمت عليها هي بدورها ميدان التدوين والإنترنت، وأنشأت مدونة سمتها "صافي ناز كاظم: لساني حصاني".

ويبدو أنها فهمت النصيحة الساخرة من أبيها، ووعت أنه يعني عكس ما يقول حين قال:

عزيزي المواطن بتاع النضال

يا راكب دماغك وغاوي الحلال

نصيحة يا صاحبي بلاش الخيال

وغمض عيونك وربي العيال

مالكش إنت دعوة بأيه اللي ضاع

ومين اللي شاري ومين اللي باع

ومين اللي كيل ومين اللي شال

ومين بكرة يركب أعناق الرجال

ولسان حالها اليوم هي وجيل فيسبوك وتويتر يردد على أسماع الرئيس المصري ما قاله جيل أبيها، جيل الكلمة والعود والخشبة، حين قال أحمد فؤاد نجم:

نستحلفك، نسترحمك، نستعطفك، نستكرمك

ترحمنا من طلعة جنابك حبتين

عايزين نجرب خلقة تانية ولو يومين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة