بيونغ يانغ تبدأ حالة تأهب وتحذر واشنطن   
الثلاثاء 1434/12/4 هـ - الموافق 8/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 11:34 (مكة المكرمة)، 8:34 (غرينتش)
صعدت بيونغ يانغ لهجتها بعد إعلان سول وحليفتها واشنطن إستراتيجية جديدة مشتركة (رويترز-أرشيف)

قالت كوريا الشمالية اليوم الثلاثاء إنها ستضع قواتها المسلحة في حالة تأهب قصوى، معلنة استعدادها لبدء عمليات متصاعدة، في ظل حالة من التوتر قبل بدء مناورات مشتركة مرتقبة بين الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية.

وحذّر متحدث باسم الجيش الكوري الشمالي الولايات المتحدة من "عواقب مفجعة" لدخول مجموعة من السفن من بينها حاملة طائرات لميناء كوري جنوبي، وفقا لوكالة رويترز.

وقال إن وحدات كل خدمات وفرق الجيش تلقت أمرا طارئا من قيادتها العليا بإعادة فحص خطط العمليات التي صدقت عليها بالفعل والحفاظ على نفسها، مشيرا إلى أن هذه الوحدات مستعدة لشن عمليات على الفور وفي أي وقت.

وحمل المتحدث ذاته الولايات المتحدة الأميركية "المسؤولية التامة" عما أسماها "الكارثة المريعة غير المتوقعة التي ستلاقيها وسائل الهجوم النووية لقواتها العدوانية الإمبريالية".

وصعدت بيونغ يانغ لهجتها فجأة منذ بضعة أيام بعد إعلان سول وحليفتها واشنطن الأسبوع الماضي عن إستراتيجية جديدة مشتركة للتصدي للتهديد النووي الكوري الشمالي المتزايد.

ووضعت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية الأربعاء الماضي إستراتيجية عسكرية مشتركة تقضي بتجنيد جميع القوات البرية والبحرية والجوية الممكنة من البلدين في حال رصد بوادر بشأن استخدام كوريا الشمالية أسلحة نووية.

وزير الدفاع الأميركي (يمين) مع نظيره الكوري الجنوبي (غيتي إيميجز)

مناورات ثلاثية
ومن المرتقب أن تبدأ المناورات البحرية الثلاثية (بين واشنطن وطوكيو وسول) الثلاثاء في شبه الجزيرة الكورية إذا تم استبعاد خطر وصول إعصار.

وتشمل القوات خصوصا غواصة أميركية تعمل بدفع نووي "يو أس أس جورج واشنطن".

وقد أعلن ناطق باسم القوات الكورية الجنوبية والأميركية أن المناورات التي ستبدأ اليوم "هي تدريبات سنوية على عمليات البحث والإنقاذ ذات طبيعة إنسانية" بينما وصف مسؤول بوزارة الدفاع الأميركية الأسبوع الماضي هذه المناورات الثلاثية بأنها أمر معتاد.

وتشارك الولايات المتحدة بشكل منتظم في تدريبات مع حليفتها كوريا الجنوبية، وقالت إن حاملة الطائرات الأميركية جورج واشنطن تقود مجموعة من السفن للقيام بزيارة روتينية لموانئ كوريا الجنوبية.

من جهتها قالت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية يوم الاثنين إن هذه السفن تشارك في تدريبات بحث وإنقاذ بحري روتينية، مضيفة أن أي انتقاد من كوريا الشمالية يعد "خطأ".

وكانت كوريا الشمالية قد أعلنت في مارس/آذار الماضي أنها لم تعد ملتزمة بهدنة أنهت القتال بالحرب الكورية التي استمرت من عام 1950 حتى 1953 ووقعت مع الولايات المتحدة والصين، مهددة باستخدام الأسلحة النووية لمهاجمة الأراضي الأميركية والكورية الجنوبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة