السويديون يكرمون وزيرتهم المغدورة بالمظاهرات   
السبت 1424/7/18 هـ - الموافق 13/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وزيرة خارجية السويد المغدورة آنا ليند (أرشيف-الفرنسية)
شارك نحو 20 ألفا في تظاهرة نظمت أمس في ستوكهولم تكريما لوزيرة خارجية السويد آنا ليند التي ماتت الخميس متأثرة بجروحها بعد تعرضها للطعن بسكين من مجهول في أحد المخازن الكبرى بالعاصمة السويدية الأربعاء.

وألقى رئيس الوزراء السويدي غوران بيرسون كلمة مقتضبة شكر فيها الحشود على المشاركة في التظاهرة التي شبهها بالتي جرت إكراما لرئيس الوزراء الاشتراكي الديمقراطي أولوف بالم الذي قتل عام 1986 في أحد شوارع ستوكهولم.

وانتهز رئيس الوزراء فرصة التظاهرة لدعوة السويديين للمشاركة في الاستفتاء الذي سيجري الأحد القادم بشأن اعتماد العملة الأوروبية اليورو. وكانت ليند من أكثر المؤيدين المتحمسين لجعل العملة الأوروبية العملة الرسمية للبلاد.

وتحدث بيرسون عن "صعوبات الالتزام بالديمقراطية"، ولكنه لم ينس التطرق إلى الجوانب الاجتماعية بمناشدة الحشود لتبقى "شابة وفخورة كما تقول الأغنية التي كانت آنا ليند تحبها كثيرا".

ونظمت التظاهرة في ساحة سيرغلستورغ بوسط العاصمة وهي تعتبر منذ عقود موقع التظاهرات المهمة ومنها التظاهرة ضد الحرب في فيتنام والتظاهرة ضد الحرب على العراق التي شاركت فيها آنا ليند نفسها. ونظمت أيضا تظاهرات في عدة مدن خارج العاصمة إكراما للوزيرة الراحلة.

ومن ناحية ثانية نفت الشرطة السويدية تقريرا بأنها تحتجز رجلا يشتبه بضلوعه في مقتل آنا ليند.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة