مليشيات أفغانية تحاصر منزل قائد شرطة بمزار شريف   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:56 (مكة المكرمة)، 4:56 (غرينتش)

عطا محمد وعبد الرشيد دوستم خاضا صراعات عنيفة بشمال أفغانستان (رويترز-أرشيف)
أصدر زعيم الحرب في شمال أفغانستان عطا محمد أوامر لرجاله بمحاصرة منزل قائد شرطة ولاية بلخ بمزار شريف عقب هجمات شنها مسلحون على مقار الشرطة بالمنطقة في وقت متأخر من مساء السبت.

وقال قائد شرطة الولاية محمد خكرايسوال إنه محاصر في منزله في مدينة مزار الشريف وإن الفريق العامل تحت الرقابة البريطانية والمكلف إعادة إعمار الولاية ومقره مزار شريف أوصاه بعدم مغادرة المنزل بسبب الظروف الأمنية.

وأكد متحدث باسم عطا محمد محاصرة منزل قائد الشرطة ونزع أسلحة بعض رجال الشرطة.

ويتولى عطا قيادة الفرقة العسكرية السابعة التابعة لوزارة الدفاع في العاصمة كابل.

وبدأ التوتر بين الرجلين بعد اعتراض شرطة مكافحة المخدرات سيارة على متنها 35 كيلوغراما من الهيرويين. واتهم عطا قائد الشرطة بالتورط في تهريب المخدرات في أفغاسنتان غير أن الأخير رفض تلك الاتهامات واعتبرها مؤامرة ضده.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية أن الحكومة سترسل وفدا إلى مزار شريف للتحقيق في هذه القضية.

ومن جهة أخرى أعلنت الأمم المتحدة مقتل امرأة أفغانية ثالثة تعمل في هيئة لتسجيل أسماء الناخبين في الانتخابات المقررة في وقت لاحق من هذا العام.

وقال متحدث باسم الأمم المتحدة إن المرأة ماتت السبت متأثرة بجروح أصيبت بها إثر هجوم عليها بقنبلة. وكان مسلحون شنوا قبل أسبوع هجوما مماثلا بمدينة جلال آباد شرقي أفغانستان.

وكان مسلحون من حركة طالبان توعدوا بتخريب ما يوصف بأول انتخابات حرة تجري في أفغانستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة