المدعي الفرنسي ينتقد كشف هوية منفذي هجوم "شارلي إيبدو"   
السبت 20/3/1436 هـ - الموافق 10/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:52 (مكة المكرمة)، 9:52 (غرينتش)

قال الادعاء العام الفرنسي إنه لم يكن من الصواب الإفصاح عن هوية الشقيقين شريف وسعيد كواشي المتهمين بتنفيذ الهجوم الذي استهدف مقر صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية الأربعاء الماضي.

وحمّل المدعي العام الفرنسي فرانسوا مولان الصحافة الفرنسية مسؤولية الكشف عن هوية الشقيقين كواشي.

ولفت إلى أنه تم توقيف 16 شخصا على خلفية الهجمات الثلاث التي شهدتها فرنسا في الأيام الماضية، من بينهم زوجة شريف كواشي، وأوضح أن البحث جار عن رفيقة أميدي كوليبالي الذي احتجز رهائن في متجر للأطعمة اليهودية في فانسان (شرقي العاصمة باريس) قبل أن يُقتل مساء أمس الجمعة رفقة أربعة رهائن خلال تدخل الأمن الفرنسي.

وكشف المدعي العام عن استدعاء نحو مائة شخص للاستماع لأقوالهم حول الأحداث الثلاثة، وأشار إلى أن كوليبالي كان صديقاً مقربا للغاية من الشقيقين سعيد وشريف كواشي، وأوضح أن زوجة شريف هاتفت رفيقة كوليبالي أكثر من خمسمائة مرة أثناء الأحداث.

وقتلت شرطية فرنسية وأصيب زميل لها صباح الخميس في هجوم جنوبي باريس، بعد يوم من مقتل 12 في هجوم على مقر صحيفة شارلي إيبدو، بينهم ثمانية صحفيين وشرطيان اثنان.

وقتلت الشرطة الفرنسية أمس الشقيقين كواشي، المشتبه بتنفيذهما هجوم شارلي إيبدو، في عملية نفذتها على المبنى الذي كان يتحصنان به في حي دان مارتين (شمال شرق باريس)، حيث كانا يحتجزان رهينة، كما قتلت أميدي كوليبالي الذي احتجز رهائن في متجر للأطعمة اليهودية في فانسان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة