روسيا: مستعدون للتحقيق في فضيحة المنشطات   
الجمعة 1437/2/1 هـ - الموافق 13/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 16:52 (مكة المكرمة)، 13:52 (غرينتش)


قال وزير الرياضة الروسي فيتالي موتكو إن بلاده مستعدة للتحقيق في ادعاءات مخالفة لوائح المنشطات التي صدرت بحق رياضيين روس، بالاشتراك مع منظمات مستقلة.

كما أكد موتكو أن موسكو مستعدة لتعاون واسع النطاق يشمل تنفيذ إصلاحات في صفوف الوكالة الروسية لمكافحة المنشطات، أو حتى إنشاء وكالة جديدة أيضا.

لكن وزير الرياضة الروسي حرص في الوقت نفسه على انتقاد تقرير الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات، ووصف ما جاء فيه بشأن روسيا بأنه "غير معقول"، فضلا عن تلميحه إلى أن البعض يريد استبعاد موسكو من الأولمبياد المقبل بهدف "تشويه صورة روسيا والتخلص من منافس مهم".

وكانت لجنة التحقيق المستقلة التابعة للوكالة الدولية لمكافحة المنشطات أصدرت الاثنين الماضي تقريرا ناريا طالب باستبعاد روسيا عن جميع منافسات ألعاب القوى -بينها دورة الألعاب الأولمبية المقبلة المقررة في ريو دي جانيرو بالبرازيل- في حال استمرار تماديها في عدم احترام قانون مكافحة المنشطات.

واتهم التقرير روسيا "بدعم عملية تعاطي الرياضيين للمواد المنشطة المحظورة"، وتحدث عن وجود "ثقافة غش متجذرة" في عالم ألعاب القوى بروسيا.

هجوم ثم دفاع
وبعدما قامت روسيا برد فعل هجومي مباشرة بعد التقرير عندما وصفته بأنه لا أساس له من الصحة ولا يملك أي براهين، عادت في اليومين الأخيرين إلى التهدئة عبر سلسلة من المواقف، حيث أعلن موتكو أن بلاده مستعدة لتعيين "خبير أجنبي" على رأس مختبرها للكشف عن المنشطات والذي استقال رئيسه غريغوري رودشنكوف بعد الاتهامات التي تحدثت عن فضحية فساد ومنشطات في ألعاب القوى الروسية.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين علق على الأمر قائلا إنه يرغب في أن تقوم بلاده بتحقيقات داخلية في هذه الاتهامات التي صدرت عن لجنة مستقلة شكلتها الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات.

كما بدأ رئيس اللجنة الأولمبية الروسية ألكسندر جوكوف زيارة إلى سويسرا يلتقي خلالها رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ في محاولة لاحتواء الفضيحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة