آلاف المتظاهرين في يوم القدس بلندن   
السبت 1431/9/25 هـ - الموافق 4/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 23:41 (مكة المكرمة)، 20:41 (غرينتش)

المتظاهرون حملوا لافتات تدين إسرائيل وتشيد بحزب الله (الجزيرة نت)

مدين ديرية-لندن

أحيا الآلاف ظهر السبت يوم القدس العالمي في مظاهرة حاشدة تحتضنها العاصمة البريطانية لندن كل عام أواخر شهر رمضان المبارك، تعبيرا عن التضامن مع الفلسطينيين.

وحمل المتظاهرون -الذين تقدمهم علماء دين مسلمون ويهود وشخصيات سياسية- الأعلام الفلسطينية ولافتات التضامن مع الشعب الفلسطيني، وساروا بوسط لندن وهم يهتفون "الحرية لفلسطين".

ووصف الحاخام أهرون كوهين -من جماعة ناطوري كرتا اليهودية المعادية للصهيونية- في تصريح للجزيرة نت يوم القدس بأنه تذكير بالظلم بسبب سيطرة واحتلال الصهيونية لمدينة القدس.

واعتبر كوهين أن ذكرى يوم القدس تسليط للضوء على ما وصفه بفجور مشروعية الدولة الصهيونية برمتها، القائمة على التجاهل التام لتقرير المصير للشعب الفلسطيني على أرض فلسطين وخاصة القدس.

ومن جانبه قال مدير مجلس الثقافة والإعلام الإسلامي في بريطانيا الشيخ حسن علي التريكي للجزيرة نت إن القدس ستبقى القضية الأولى في العالم.

حركة ناطوري كارتا شاركت بفعالية في المظاهرة  (الجزيرة نت)
جماعات متطرفة

وضمن إستراتيجية تنتهجها جماعات اليمين المتطرف وترتكز على التصدي للمظاهرات والفعاليات المؤيدة لفلسطين في بريطانيا، واصل ما يسمى التحالف الوطني الإنجليزي ورابطة الدفاع الإنجليزية وفرع ما يسمى رابطة الدفاع اليهودية، مظاهراتهم المناهضة للإسلام وفلسطين.

وتصدت الشرطة البريطانية لعناصر هذه الجماعات الذين حاولوا الاعتداء على مسيرة القدس، ومنعت الصحفيين من الاقتراب منهم بسبب مخاوف من الاعتداء عليهم من قبل اليمين المتشدد.

وألقى عناصر الجماعات اليمينية الزجاجات الفارغة على مسيرة القدس وحملوا لافتات معادية للإسلام وفلسطين، واستخدموا عبارات مهينة بحق الإسلام وفلسطين.

وتلقت الجماعات اليمينية المتشددة ضربة قاسية يوم الاثنين الماضي بعد أن أخرجوا من مدينة برايتون جنوب البلاد.

وتصدت الفعاليات والمؤسسات والهيئات السياسية ومناهضو العنصرية والاتحادات الطلابية والعمالية في برايتون لليمين المتطرف، فيما ظل المتظاهرون يلاحقون عناصر الجماعات اليمينية حتى إخراجهم من المدينة بمساندة الشرطة وسط تصفيق السكان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة