الجيش الصومالي يواصل حملته ضد الشباب المجاهدين   
الجمعة 1435/5/14 هـ - الموافق 14/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 21:33 (مكة المكرمة)، 18:33 (غرينتش)
الجيش الصومالي قال إن الحملة العسكرية تستهدف القضاء على حركة الشباب والقاعدة (الجزيرة)

قاسم أحمد سهل-مقديشو

أعلنت قيادة الجيش الصومالي الجمعة أن ثلاثة جنود وسبعة جرحى سقطوا خلال المعارك التي سيطرت فيها القوات الحكومية المدعومة من قوات الاتحاد الأفريقي على مدن وبلدات عدة في جنوب البلاد ووسطه، في حين قتل 20 من عناصر حركة الشباب المجاهدين.

وذكر قائد الجيش الصومالي طاهر آدم علمي خلال مؤتمر صحفي أن "حملة وحدة الصومال" العسكرية تشمل كل المناطق الخاضعة لسيطرة حركة الشباب، وهي تسير وفق الخطط المرسومة.

ودعا علمي الشعب الصومالي إلى الوقوف إلى جانب الجيش في حملته العسكرية ضد حركة الشباب.

من جانبه شرح قائد العمليات في الجيش الصومالي عبد الرزاق خليف علمي الحملة العسكرية، وقال إنها تهدف إلى القضاء على حركة الشباب والقاعدة في الصومال قبل نهاية هذا العام.

وأضاف أن المرحلة الأولى من الحملة بدأت في الشهر الجاري وتشمل كل المناطق الخاضعة لسيطرة حركة الشباب المجاهدين، في وقت تبدأ المرحلة الثانية مباشرة بعد انتهاء المرحلة الأولى وتهدف إلى إنهاء وجود "الشباب" وتنظيم القاعدة في تراب الصومال، حسب تعبيره.

وأشار إلى أن الخطط العسكرية للحملة وضعتها قيادة الجيش الصومالي واطلعت عليها بعثة الاتحاد الأفريقي والدول المجاورة ولقيت الموافقة من رئاسة الصومال.

وقد توعدت حركة الشباب المجاهدين بدورها بالتصدي لما أسمتها "حملة صليبية" تستهدف الشعب الصومالي وتطبيق الشريعة الإسلامية في البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة