ربط الماضي بالحاضر في معرض للخط العربي بسراييفو   
الثلاثاء 1429/11/28 هـ - الموافق 25/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:18 (مكة المكرمة)، 21:18 (غرينتش)
إحدى اللوحات المشاركة (الجزيرة نت)
 
يعقد حاليا بمركز الملك فهد الثقافي بسراييفو معرض للخط العربي، الذي استطاع أن يمزج بين المدارس المختلفة للخط العربي والابتكار والتجديد بإدخال تقينات جديدة.
 
ويحتوى المعرض الذي حمل عنوان "بريق روحانية الإسلام" على 40 لوحة رسمها سبعة خطاطين (ثلاثة شبان وأربع فتيات) تضمنت آيات قرآنية صممت بأشكال وخطوط متنوعة.
 
وتظهر المشاركات تنوعا في المدارس الفنية من خلال الرسم على الخشب والرسم على الورق والأبرو، (وهو الرسم على الماء ثم وضع ورقة الرسم علي سطح الماء) والغرافيك (فن الرسوم المطبوعة) والأرابسيك (النقش والزخرفة على الخشب) إضافة لفن التذهيب (تلوين وزخرفة حواشي المخطوطات).
 
من جانبها قالت الفنانة هلال سونوجو للجزيرة نت إنها تجمع في أعمالها بين الرسم على الخشب وفن الأبرو مع استخدام فن التذهيب.
 
وتعكس لوحتها "الخريف" ذلك التوجه حينما خطت اسم الرحمن وأحاطته بزخارف ونقوش من فن الأبرو تنم عن موهبة واقتدار.
 
لوحة لألفيرا بويغتش استخدمت فيها ألوان مائية هادئة (الجزيرة نت)
تقنيات جديدة

من جهتها حاولت الفنانة عذراء حمزة جيتش إدخال تقنيات كليغرافية لا تنتمي  إلى خصائص الخط العربي حيث جمعت بين فن الرسم على الورق وفن الزخرفة "الأرابيسك".
 
ومثلت لوحتها "لفظ الجلالة" ترجمة لذلك، حينما رسمت اسم الله الأعظم بخط الديوان مع برواز صممته بطريقة فنية خاصة.
 
واعتبرت جيتش في حديثها للجزيرة نت لوحتها "المصحف" من الأعمال التي حاولت فيها تقليد التجليد الخارجي لنسخ القران الكريم.
 
الفن الكلاسيكي
فيما حرصت الفنانة ألفيرا بويغتش على إظهار الحرف العربي بطريقة حديثة يجعله فنا خياليا.
 
وتؤكد بوبجتش أن جميع لوحاتها التي أطلقت عليها اسم "سلسلة حرف" تعتمد على الفن الكلاسيكي المعتمد على فن الغرافيك مستخدمة الألوان المائية الهادئة "الأكريليك" التي تعطي للخط وضوحا قويا يولد الإحساس الجميل للناظر إليها باعتبار أن هذه الألوان لا تتغير بمرور الزمن وتجف بسرعة.
 
ومزجت الفنانة ألما هوجشتش في لوحتيها "يا فتاح" و"محمد"  بين الخط الكوفي والأباو مع خلفية تظهر لفظ الجلالة واضحا، وقالت للجزيرة نت إن هذا التكنيك سائد لدى الفنانين البوسنيين الذين يعشقون الخط العربي.
 
الخطاط حيدر فيتش يقدم دروسا عملية أمام الزوار في فن الأبرو (الجزيرة نت)
ورأى الناقد الفني كنعان  شوركفيتش أن اللوحات تضمنت طرقا عدة لتقديم الحرف العربي ومزجت بين الأرابيسك ولغة القرآن.
 
وقال إن الفنانين تناولوا فن الخط العربي بطريقيتين أولاهما كلاسيكية والأخرى اعتبار الحرف مدخلا للفن التشكيلي.
 
وبجانب اللوحات تضمن المعرض أيضا دروسا عملية للزوار في فن الأبرو ألقاها الفنان الفس حيدر فيتش.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة