مواجهات بين المعارضة والشرطة ببنغلاديش   
الخميس 21/3/1427 هـ - الموافق 20/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:51 (مكة المكرمة)، 13:51 (غرينتش)

المتظاهرون طالبوا باستقالة رئيسة الوزراء خالدة ضياء (الفرنسية)

جرح 50 شخصا على الأقل عندما استخدمت الشرطة البنغالية الغاز المسيل للدموع والهري لتفريق مئات من ناشطي المعارضة الذين كانوا يتظاهرون في عدة أحياء من العاصمة دكا في إطار إضراب عام للمطالبة باستقالة رئيسة الوزراء خالدة ضياء.

وأشار متحدث باسم المعارضة إلى أن الشرطة اعتقلت عشرات المحتجين الذين كانوا يرددون شعارات مؤيدة للإضراب قرب مكتب رئيسة الوزراء في دكا.

وقال شهود عيان إن شرطة مكافحة الشغب وضعت منذ الصباح الباكر أسلاكا شائكة حول مقرات رابطة عوامي المعارضة -التي تتزعمها رئيسة الوزراء السابقة الشيخة حسينة- في وسط دكا لمنع نحو ألف متظاهر من النزول إلى الشوارع.

"
تظاهرات مماثلة اندلعت في عدة مدن أخرى من البلاد وخرجت عن السيطرة مما دفع الشرطة لاستخدام القوة لتفريقها
"
تعطل المدارس

وقد تسبب الإضراب في إغلاق أبواب المدارس والمحال التجارية وتعطيل حركة المرور في دكا التي يبلغ عدد سكانها نحو عشرة ملايين نسمة.

وذكرت تقارير تلفزيونية أن تظاهرات مماثلة اندلعت في عدة مدن أخرى من البلاد وخرجت عن السيطرة، مما دفع الشرطة لاستخدام القوة لتفريقها.

وتتهم المعارضة حكومة خالدة ضياء بالتأثير على مفوضية الانتخابات في محاولة لكسب الانتخابات العامة المقرر إجراؤها مطلع العام القادم. وتنفي الحكومة هذه الاتهامات وتعهدت بالبقاء في السلطة لمدة خمس سنوات أخرى. وتستعد المعارضة لتنظيم احتجاجات أخرى يوم السبت وتنظيم إضراب عام في اليوم التالي.

ويرجح محللون سياسيون أن يشهد عام الانتخابات زيادة في العنف بين الأحزاب المتنافسة حيث حذرت الشيخة حسينة من أنها قد تقاطع الانتخابات، أو تحاول على الأقل أن تقاومها ما لم تلب رئيسة الوزراء خالدة ضياء مطالبها بإجراء إصلاحات على قوانين الانتخابات لجعلها أكثر استقلالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة