الجزيرة الإنجليزية تدشن رسميا مكتبها في كوالالمبور   
الثلاثاء 1428/2/2 هـ - الموافق 20/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:15 (مكة المكرمة)، 21:15 (غرينتش)

رئيس وزراء ماليزيا يستمع لشرح مفصل عن المكتب الإقليمي للجزيرة (الجزيرة)

دشن في العاصمة الماليزية كوالالمبور أحد مراكز قناة الجزيرة الإنجليزية للبث الإخباري اليومي بحضور رئيس الوزراء الماليزي عبد الله أحمد بدوي ورئيس شبكة الجزيرة وضاح خنفر ومدير القناة الإنجليزية نايغل بارسونز.

وأشاد رئيس الوزراء الماليزي بالجزيرة ممتدحا فلسفتها في التغطية الإعلامية، وقال في كلمته بمناسبة الافتتاح "نشعر بالسعادة أن لدينا محطة إخبارية توفر البدائل الإخبارية عبر تغطيتها للقضايا الإنسانية والأحداث في العالم".

وأشار إلى أن الجزيرة ستساعد بالتأكيد على تسليط الأضواء على الأحداث بموضوعية، وقال إن المشاهدين في جنوب شرق أسيا سيجدون الفرصة سانحة لمتابعة ما يجري في العالم عبر شاشة الجزيرة.

من جهته عبر رئيس شبكة الجزيرة وضاح خنفر عن سعادته بافتتاح المكتب الإقليمي للجزيرة، وقال إن المكتب الإقليمي للجزيرة في كوالالمبور يعد مظلة للتغطية الإخبارية من بلدان جنوب شرق آسيا.

في السياق استعرض مدير القناة الإنجليزية نايغل بارسونز أهمية اختيار كوالالمبور لتكون مكتبا إقليميا، متحدثا عن الإمكانات البشرية والمهنية التي توفرها المدينة، وقال إن عدد موظفي المكتب تجاوز الـ100 شخص من كل بلدان آسيا.

وأشار بارسونز إلى أن الجزيرة تميزت وكانت هي القناة الإنجليزية الأولى عالميا التي نقلت تقارير إخبارية من ميانمار (بورما) ووضعتها أمام المشاهدين.

وكانت الجزيرة الإنجليزية قد بدأت البث من المقر الرئيسي العاصمة القطرية الدوحة بعد ظهر يوم 15 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وهو ما يمثل نقطة تحول كبيرة في مسيرة الجزيرة بعد 10 سنوات من انطلاقها.

وستصل الجزيرة الإنجليزية إلى أكثر من 80 مليون منزل حول العالم عبر الأقمار الصناعية ومحطات الكيبل. كما سيصل بث القناة إلى المشتركين عبر شبكة الإنترنت ما يعني أن ما لا يقل عن مليار شخص سيشاهدون المحطة, كما سيتم توفير الخدمة عبر الهواتف المحمولة

وتخاطب الجزيرة الإنجليزية العالم من ثلاثة مقار إقليمية تتوزع بين كوالالمبور وواشنطن ولندن بالإضافة إلى مقرها الرئيسي في الدوحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة