طفل هندي عمره 26 عاما   
الجمعة 1430/5/20 هـ - الموافق 15/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 23:32 (مكة المكرمة)، 20:32 (غرينتش)
أذهل شاب في الـ26 من العمر الأطباء في مدينة ميغالايا الهندية الذين تعذر عليهم إيجاد سبب منطقي لمظهره الخارجي، الذي لا يتعدى حجم طفل في الثانية من العمر ولا يزن إلا 10 كيلوغرامات.

وذكرت صحيفة (تايمز أوف إنديا) الهندية أن جيرلي لينغدوه ولد في 29 مارس/ آذار 1983، ولكن شكله لا يشير إلى أنه راشد، إذ إن طوله لا يتعدى 84 سنتيمترا كما لا يمكنه التواصل مع  الآخرين، وهو بحاجة دائمة إلى مساعدة والدته للقيام بأي نشاط جسدي طبيعي.

وأشارت الصحيفة إلى أن المؤشر الوحيد على أن الشاب بلغ سن الرشد هو أسنانه، ذاك أنه فقد أسنان الحليب وظهرت مكانها أسنان تناسب عمره.

وقدر طبيب الأطفال جاي رينغدونغ أن سبب حالة الشاب لينغدوه تعود الى سوء التغذية، مشيرا إلى أن نظامه الغذائي الحالي جيد وأسنانه قوية ولا يعاني من أي مشاكل هضمية ما يزيد من الاستغراب لأنه لا يجيد النطق بكلمة واحدة حتى في عمره هذا.

وقال الطبيب إن جيرلي لينغدوه، الذي لا يعاني من أي مشكلة صحية مزمنة، قد يعيش حوالي أربعة عقود أو أكثر قليلا.

وقالت الوالدة ميريلدا إنها لم تلاحظ أي مشكلة عند ولادة ابنها، ولكن ما أن بلغ الشهر الرابع من العمر حتى أخذ يشكو من الصرع، ولأنها فقيرة جدا لم تتمكن من تأمين العلاج المناسب له، ولجأت إلى معالج تقليدي بعدما أصبح في الـ15 من العمر ولكن دون أي فائدة.

وأضافت الوالدة أنها مضطرة الآن لتحمل انتقادات الناس لابنها، مشيرة إلى أن جده وصفه يوما بأنه لعنة على العائلة ونصحها برميه، ولكنها بدلا من ذلك اهتمت به أكثر وطلبت مساعدة الجمعيات المدنية، فلبت جمعية بيتاني طلبها ونقلت جيرلي إلى مستشفى شيلونغ المدني، لكنه نقل مؤخرا إلى مستشفى غانيش داس الحكومي حيث يجري الأطباء له فحوصا ودراسات على حالته.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة