بوش يجدد دعمه لاستقلال كوسوفو رغم معارضة موسكو   
الاثنين 1428/5/25 هـ - الموافق 11/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:58 (مكة المكرمة)، 21:58 (غرينتش)
بوش أول رئيس أميركي يزور ألبانيا (الفرنسية) 

رفض الرئيس الأميركي جورج بوش الاستمرار بحوار إلى ما لا نهاية بشأن  الوضع النهائي لإقليم كوسوفو.
 
وأكد بوش الذي وصل إلى تيرانا -في أول زيارة يقوم بها رئيس أميركي إلى ألبانيا- ضرورة المضي قدما نحو الهدف المتمثل في منح الاستقلال لهذا الإقليم، وهو أمر سارع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في رفضه.
 
وقال بوتين لدى استقباله رئيس الوزراء الصربي فيوسلاف كوستونيتشا -على هامش المنتدى الاقتصادي في سان بطرسبرغ- إن قادة مجموعة الثماني الكبرى تنظر بعين الجد إلى موقف موسكو في هذا الشأن. 
 
وذكرت تقارير صحفية أن بوش استقبل بحفاوة بالغة في تيرانا على النقيض من الاستقبال الذي توج باحتجاجات ضد زيارته في ألمانيا وإيطاليا.
 
وبحسب المصادر نفسها، فقد كتبت عبارات ترحب بالرئيس بوش على لافتات علقت في كل أنحاء العاصمة. كما سيتم إطلاق اسمه على أحد الشوارع الرئيسية قريبا.
 
ومن المقرر أن يبلغ بوش رئيس الوزراء الألباني صالح بريشا دعم واشنطن لطموحات تيرانا بالانضمام لعضوية حلف شمال الأطلسي (ناتو).
 
وكان الرئيس الأميركي قد قام قبل ذلك بزيارة إيطاليا التقى خلالها رئيس الوزراء رومانو برودي، في اجتماع تزامن مع بدء محاكمة غيابية لـ26 من عملاء وكالة الاستخبارات الأميركية CIA في ميلانو متهمين بخطف إمام مصري.
 
وأجرى بوش أيضا بروما للمرة الأولى لقاء مع بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر دافع خلاله على سجله في دعم القضايا الإنسانية مثل مضاعفة تمويل خطة دعم محاربة الإيدز بأفريقيا لتصبح 30 مليار دولار، وحثه الحكومة العراقية على الاحترام والدفاع عن حقوق كل الطوائف والعرقيات, في تعليق على قلق أبداه البابا حول مصير المسيحيين في العراق الذين لا يلقون تسامح الأغلبية المسلمة, حسب ما نقل عنه الرئيس الأميركي.
 
وتميزت زيارة بوش لإيطاليا باحتجاجات ضخمة وسط روما ومدن أخرى للتنديد بالسياسات الأميركية خاصة في العراق, وبخطط توسيع قاعدة أميركية في بلادهم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة