عضو كونغرس يعلن وجود مائة من القاعدة بأميركا   
الأحد 1422/12/12 هـ - الموافق 24/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تشديد الحراسة الأمنية على المنشآت الحيوية بالولايات المتحدة في إطار المخاوف من هجوم إرهابي (أرشيف)
أعلن رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الأميركي بوب غراهام أن ما لا يقل عن مائة عنصر من تنظيم القاعدة موجودون في الولايات المتحدة ويشكلون ما وصفه بتهديد إرهابي مباشر في الأراضي الأميركية.

وقال السيناتور لـ C.N.N "يوجد على الأقل 100 عنصر من القاعدة في الولايات المتحدة بعضهم موجود منذ فترة طويلة". وأضاف "تلقى جميعهم تدريبات لتنفيذ اعتداءات عندما يطلب منهم ذلك، وهم يشكلون تهديدا إرهابيا مباشرا ضد الولايات المتحدة".

وأكد بوب غراهام أن تنظيمات إرهابية دولية أخرى لها عناصر في الأراضي الأميركية، ولم يعط مزيدا من التفاصيل. وكانت السلطات الأميركية أطلقت في مطلع فبراير/شباط إنذارا بوجود خطر "هجوم مخطط" ضد الولايات المتحدة أو المصالح الأميركية في اليمن يوم 12 فبراير/شباط أو بعد هذا التاريخ بقليل. ولم يقع أي هجوم حتى الآن منذ ذلك اليوم.

كما سبق لمدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية جورج تينيت أن حذر أمام الكونغرس يوم السادس من فبراير/شباط من أن تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن ومنظمات أخرى خططت لشن مزيد من الهجمات على الولايات المتحدة.

وقال إن العمليات ضد أهداف أميركية يمكن أن تشنها أيضا خلايا للقاعدة موجودة بالفعل في مدن رئيسية في أوروبا والشرق الأوسط، وإن تنظيم القاعدة قد يستغل اتصالاته بمجموعات أخرى في دول مثل الصومال واليمن وإندونيسيا والفلبين.

وقال تينيت في شهادته التي أعدت للجنة المخابرات بمجلس الشيوخ إن "تنظيم القاعدة لديه خطط أيضا لشن هجمات على الولايات المتحدة وأهداف تابعة للحلفاء في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب شرق آسيا". وقال إن "المنشآت الدبلوماسية والعسكرية الأميركية على أهبة استعداد ولاسيما في إسرائيل والسعودية وتركيا وفي بقية أنحاء العالم أيضا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة