الإمارات تؤكد وقوع هجوم بهرمز   
الجمعة 1431/8/26 هـ - الموافق 6/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 12:58 (مكة المكرمة)، 9:58 (غرينتش)
الناقلة "أم ستار" كانت محملة بمليوني برميل من النفط (الأوروبية)

قالت الإمارات العربية المتحدة إن حادثا تعرضت له أواخر الشهر الماضي قرب مضيق هرمز ناقلة نفط يابانية كان نتيجة "اعتداء إرهابي"، في أول إقرار رسمي بأن السفينة الضخمة تعرضت لهجوم، وهو هجوم تبنته مجموعة مقربة من القاعدة، حسب مركز أميركي يعنى برصد المواقع الجهادية.
 
ونقلت وكالة أنباء الإمارات اليوم عن مسؤول لم تسمه في خفر السواحل الإماراتية قوله إن الناقلة "أم ستار" -التي رست منذ أيام في ميناء الفجيرة لتصليح ما أصابها من أضرار- تعرضت لهجوم بمتفجرات محلية الصنع حُمّلت على قارب صغير اقترب منها.
 
وقال المصدر إن الهجوم أصاب الناقلة -وطولها 333 مترا ومحملة بمليوني برميل من النفط- بانحناء في الجزء الأيمن من هيكلها الواقع فوق سطح الماء.
 
وكان لافتا أن تركيز الوكالة الإماراتية كان على مغادرة الناقلة ميناء الفجيرة لا على "الاعتداء الإرهابي" الذي لم تشر إليه إلا من باب الحديث عن إصلاح الأضرار التي لحقت بها بسببه ومغادرتها اليوم إلى اليابان وجهتها الأصلية.
 
وأبلغت الباخرة -المملوكة لشركة ميتسوي اليابانية- عن انفجار وقع فيها بعيد منتصف ليل 28 من الشهر الماضي، ألحق أضرارا طفيفة ببدنها وجرح أحد ملاحيها، لكنه لم يسبب تسربا نفطيا ولم يعطل الملاحة في المضيق الذي تشاطئه إيران وعمان والإمارات العربية المتحدة.
 
"كتائب عبد الله عزام"

ونسب قبل يومين مركز "سايت" الأميركي الذي يرصد ما تنشره المواقع الجهادية إلى مجموعة مقربة من القاعدة اسمها "كتائب عبد الله عزام" تبنيها مسؤولية الهجوم في بيان عرّف منفذ التفجير بأنه "أيوب الطيشان".

وأضاف المركز الأميركي أن البيان قال إن العملية نفّذت باسم الشيخ المصري عمر عبد الرحمن المعتقل في الولايات المتحدة لعلاقته -حسب الرواية الأميركية- بمحاولة تفجير مركز التجارة العالمي في نيويورك في 1993.

وقال البيان إن المجموعة تريثت في الإعلان عن مسؤوليتها ريثما تعود المجموعة التي نفذت العملية إلى قواعدها سالمة.

وتعددت النظريات في تفسير ما لحق بالناقلة، فقالت إحداها إنها اصطدمت بغواصة نووية أميركية، وقالت أخرى إنها تعرضت لموجة عاتية سببتها هزة أرضية في قاع البحر.

وكان تنظيم القاعدة في اليمن هدد قبل بضعة أسابيع باستهداف المضيق الذي يمر عبره 40% من البترول العالمي المنقول بحرا، وتمخره بوارج الولايات المتحدة ودول أخرى.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة